مهارات الاقناع

مهارات الاقناع: تعلم 6 من مهارات الاقناع

مهارات الاقناع هي أداة مهمة لجميع الأشخاص سواء كانوا موظفين أم أناس عاديين ولكل مجالات الحياة. 

القدرة على التأثير على الآخرين وتقديم حجج فعالة وحث الآخرين على التصرف هي أحد الأصول القيمة التي يمكن أن تكون مفيدة سواء في أماكن العمل أو في الحياة الشخصية. 

إذا كنت مهتما بتعلم كيف يمكنك تحسين مهاراتك الاقناعية، فستحتاج إلى فهم كل ما ينطوي عليه هذا المصطلح.

سنرى في هذه المقالة الأنواع المختلفة من مهارات الإقناع، ونقدم بعض النصائح حول كيفية الإقناع بفعالية ونشرح كيفية تحسين مهاراتك الإقناعية.


حان الوقت لأن تنضم لمجتمع الزنبق المتنامي وتحصل على أفضل المقالات لتحسين حياتك والدخول لعالم النجاح

كيف تنجح الزنبق
Subscription Form

ماهي مهارات الاقناع

مهارات الاقناع هي مهارات لدى الشخص تمكنه من دفع الآخرين لتنفيذ إجراء أو الموافقة على فكرة. يتم استخدام مهارات الإقناع في مكان العمل لبيع المنتجات وتوظيف أعضاء الفريق وزيادة الإنتاجية. 

يمكن للموظف الذي يتمتع بمهارات إقناع قوية التأثير على الآخرين والتمتع بأداء جيد والنجاح في السلم الوظيفي. 

هذا الموظف المقنع قادر أيضا على تسريع وتسهيل عملية صنع القرار الجماعي. عند استخدامه بشكل جيد، يعد الإقناع مهارة ناعمة قيمة يمكن أن يكون لها تأثير كبير في أي مكان عمل.

من المفيد أيضًا قراءة مقال كيف تكون شخص مقنع: 17 طريقة لتزيد من مهارة الإقناع.

أساليب الإقناع والتأثير

يتضمن الإقناع العديد من المهارات الشخصية الشائعة، أهم مهارات الاقناع والتأثير هي:

1. مهارات التواصل

مهارات التواصل الجيدة هي الأساس الذي تبني عليه مهارات الإقناع الأخرى. الهدف من الإقناع هو التأثير على الآخرين للتفكير أو التصرف بطريقة معينة، وأسرع طريقة للقيام بذلك هي التحدث معهم. 

تتضمن مهارات التواصل الفعال التعبير عن نفسك بوضوح باستخدام الإيماءات غير اللفظية والمفردات التي يفهمها الشخص الآخر. 

إذا تمكنت من مشاركة أفكارك بطريقة جذابة تروق للأشخاص الذين تتحدث معهم، فمن المرجح أن يكونوا منفتحين على الإقناع.

2. الذكاء العاطفي

يتضمن مهارات فن الاقناع القدرة على فهم وملاحظة وتفسير مشاعر المستمع. الذكاء العاطفي هو مهارة مكتسبة تسمح لك بفهم ما يشعر به الآخرون والاستجابة لذلك بشكل مناسب. 

عند استخدامه للإقناع، فإنه يساعدك أيضا على تخصيص أساليبك المقنعة لتناسب موقفا أو شخصا معينا.

تخيل أنك تحاول إقناع أحد زملائك في العمل بتحمل مسؤولية جديدة في العمل. أثناء حديثك معه، تلاحظ أن أذرعه متقاطعة ويتجنب التواصل بالعين، وعندما يتحدث تكون جمله قصير. 

باستخدام ذكائك العاطفي، يجب أن تكون قادرا على رؤية أنه يشعر بالضيق أو الخوف. باستخدام هذه المعلومات، ستتمكن من ضبط تكتيكات الإقناع الخاصة بك لمحاولة تهدئته أو تخفيف مخاوفه.

اقرأ أيضًا: ما هي المهارات التي يمكن كتابتها في السيرة الذاتية: 11 مهارة أساسية

3. الاستماع النشط

من مهارات الاقناع الاستماع النشط، وهي مهارة مكتسبة. الاستماع الجيد ينطوي على أن تكون منتبها ومحترما في محادثتك مع الآخرين. 

قبل أن تتمكن من إقناع شخص ما، ستحتاج غالبا إلى معرفة وفهم مخاوفه أو حججه. إن إعطاء الشخص الآخر الوقت للتحدث ومشاركة أفكاره سيجعله يشعر بالتقدير ويمكن أن يساهم في بناء الثقة. 

سيسمح لك أيضا بفهم دوافع هذا الشخص، والتي بدورها ستساعدك على تكوين حجج مقنعة أكثر فعالية.

4. المنطق والاستدلال

يتم بناء العديد من الحجج المقنعة الفعالة باستخدام المنطق ومهارات التفكير. قبل أن تتمكن من إقناع شخص آخر بالإيمان بفكرة ما أو الالتزام بعمل ما، يجب أن يفهم لماذا يكون القيام بذلك خيارا منطقيا. 

لإظهار ذلك له، ستحتاج إلى التفكير معه باستخدام الحقائق التي تدعم وجهة نظرك. ستساعدك العقلية المنطقية ومهارات التفكير الجيد على تكوين حجج مقنعة.

اقرأ أيضًا: ضياع الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي: الخطر الخفي

5. مهارات التعامل مع الآخرين

تعتمد مهارات التعامل مع الآخرين على قدرتك على إجراء تفاعلات إيجابية والحفاظ على علاقات ذات مغزى مع الآخرين. 

إذا لم تكن مرتاحا لمباشرة المحادثات أو الانخراط في علاقة في مكان العمل، فقد تجد الإقناع تحديا. جزء من كونك مقنعا هو أن تكون حقيقيا وطبيعيا وعلى الأقل كاريزميا قليلا. 

من المرجح أن يتفق الناس مع شخص يحبونه، لذا فإن تحسين علاقاتك الشخصية هو أحد أفضل الطرق لتصبح أكثر مهارة في الإقناع.

اقرأ أيضًا: ما هي أنواع الذكاء الاجتماعي: 6 أنواع للذكاء الاجتماعي

6. مهارة التفاوض

غالبا ما يكون التفاوض جزءا حاسما من الإقناع الناجح. وفي كثير من الحالات، لن يكون الشخص الذي تقنعه مستعدا للتعاون ما لم يعتقد أنه يستفيد من الصفقة. 

قد تحتاج إلى أن تكون قادرا على تسهيل حل وسط لإقناعه بالمشاركة. للقيام بذلك، سيكون عليك فهم احتياجاته، وإيجاد طريقة لتلبية تلك الاحتياجات والتفاوض على ترتيب يرضي كلا الجانبين. 

على الرغم من أن مهارات التفاوض تتطلب الممارسة، إلا أنها يمكن أن تكون رصيدا كبيرا عندما تحاول إقناع زميل عمل عنيد أو عميل.

من هذا نستنتج أن مهارات الاقناع والتفاوض مرتبطة ارتباطًا وثيقًا، والاقناع المؤثر يتطلب احتراف سمة التفاوض الناجح.

اقرأ أيضًا: تعريف الذكاء العاطفي: الطريق نحو النجاح في العلاقات.

أساليب الإقناع والتأثير

نصائح لاستخدام مهارات الإقناع

سيتطلب تنفيذ مهاراتك في الإقناع بنجاح وقتا وطاقة وممارسة. فيما يلي بعض النصائح حول كيفية إقناع الآخرين بشكل فعال:

1. التركيز على الثقة

بناء الثقة هو واحد من أهم عناصر المحادثات المقنعة. 

إذا كنت تطلب من شخص آخر المخاطرة أو الخروج من منطقة الراحة الخاصة به، فمن الضروري أن يثق بك وبحكمك. 

لبناء الثقة، ستحتاج إلى الحفاظ على سمعة جيدة في مكان عملك وأن تكون على استعداد للخدمة. إذا أظهرت أنك غير أناني وعلى استعداد للمساعدة، فمن المرجح أن يرد الآخرون الجميل.

اقرأ أيضًا: كيف أتعلم المهارات الرقمية: 7 طرق رائعة.

2. كن على دراية بمحيطك

جزء من تنظيم محادثة مقنعة ناجحة هو اختيار الوقت والمكان المناسبين. 

ستحتاج إلى اختيار موقع يشعر فيه المستمع بالراحة. قد يكون هذا في مكتبك أو في غرفة الموظفين أو في مقهى قريب أو حتى في منزلك. 

ستحتاج أيضا إلى اختيار وقت لا يشعر فيه بالتوتر أو التسرع، مثل بداية الأسبوع أو أثناء استراحة غداء طويلة.

3. البحث عن اهتمامات مشتركة

عندما تبدأ محادثة أو عرضا تقديميا مقنعا، من المهم أن تجد أرضية مشتركة بينك وبين مستمعيك. ركز على مشاكلك أو أهدافك المشتركة. 

إذا تمكنت من العثور على شيء تتفق عليه منذ البداية، فسيكون مستمعك أكثر انفتاحا على أفكارك الأخرى.

اقرأ أيضًا: هل الاصدقاء مهمين: 6 أسباب لفائدة الصداقة.

4. استخدم الحقائق والمشاعر

عند إقناع شخص ما، ستحتاج إلى تقديم بيانات لا جدال فيها توضح كيف أن الاتفاق معك سيفيده. 

على سبيل المثال، إذا كنت تبيع سيارة، فيمكنك إقناع العميل من خلال عرض رسوم بيانية عليه تحتوي على معلومات مفصلة عن السلامة. 

لجذب عواطفه، يمكنك التحدث إلى نفس العميل حول مدى المتعة التي سيكون عليها قيادة أطفالهم في السيارة أثناء الرحلات العائلية، وحتى إذا كان الأطفال لا يستمتعون، على الأقل هم في سيارة آمنة.

كيف تقنع مجموعة من الناس؟

أذا كنت في جلسة مع أصدقاء وأناس آخرين، أو كنت أمام مجموعة من العملاء وتريد إقناعهم بشيء ما فيمكنك استخدام الطرق التالية في مهارات التواصل الإقناعي:

1. تعرف على جمهورك واهتماماتهم

يساعدك فهم الاختلافات الدقيقة بين الأشخاص الذين تتحدث معهم على ضبط سلوكك وفقا لاهتماماتهم. 

قد يعني هذا استخدام نبرة صوت هادئة مع شخص متحفظ لجعله يشعر بالراحة أو التأكيد على كيفية القيام بالأشياء على طريقتك سيوفر وقت شخص معين. 

2. لا تكن انتهازي

حتى لو كنت تعتقد أن فكرتك هي الأفضل ، فإن النهج الانتهازي يدفع الناس بعيدا فقط. كونك انتهازيا يسبب الدفاعية ويجعل الناس يتحققون قبل أن تتمكن من تقديم عرض شامل ومقنع. 

بدلا من ذلك ، يظهر النهج المؤكد والمباشر أنك لا تلطف الكلمات أو تستخدم تكتيكات التلاعب. استمع جيدا وتنازل إذا أوضحوا نقطة جيدة. 

3. استخدم لغة جسد إيجابية وجذابة

انتبه جيدا لتواصلك غير اللفظي — لغة الجسد الإيجابية تجذب الناس وقد تجعلهم أكثر تقبلا لأفكارك. تتضمن بعض التقنيات فك ذراعيك ، والتواصل البصري ، والميل نحو الشخص الذي يتحدث ، واستخدام نبرة عاطفية. كيف تقول شيئا ما لا يقل أهمية عما لديك لتقوله. 

4. الوصول إلى هذه النقطة

لا أحد يستمتع بالتفسيرات المرهقة والمعقدة – فهي مملة ومملة ، وتبدو أفكارك أقل جاذبية. إن التحدث إلى جمهورك بطريقة مباشرة وشفافة يجعل وجهة نظرك مفهومة وممتعة ، ويظهر أنك فكرت بعمق في الموضوع.

5. الحفاظ على لهجة صادقة

عند محاولة إقناع الآخرين ، فإن التأكيد لهم على صدقك يقطع شوطا طويلا نحو زيادة الثقة. تريد أن تثبت أن فكرتك تضيف قيمة أكبر من فكرة شخص آخر ، وليس خداع الناس للاعتقاد بأنها حل جيد.

أولئك الذين يظهرون على أنهم زائفون أو مفرطون في الثقة غالبا ما يتسببون في الشكوك ، حتى لو كانت نبرتهم قوية. عندما تظهر الصدق ، يتخلى الناس عن حذرهم ويصبحون أكثر تقبلا. 

6. اطرح أسئلة مفصلة

بالنسبة لأولئك الذين يتساءلون عن كيفية أن يكونوا أكثر إقناعا في المبيعات أو الأدوار الموجهة نحو العملاء ، فإن طرح الأسئلة يظهر اهتماما حقيقيا باحتياجات أو اهتمامات شخص ما. 

يركز الكثير من الناس على شرح وجهة نظرهم بتفصيل شديد على أمل كسب شخص ما. لكن الاستماع عن كثب إلى أفكار الناس يظهر أنك تهتم حقا بهذا الشخص الذي يتفق معك.

عندما يعرف جمهورك أنك تقدر ما يقولونه ، فإنه يخلق علاقة أفضل ويعزز التواصل.

ما اهمية مهارة الاقناع في حياتنا

تنطوي اهمية مهارة الاقناع في حياتنا على الكثير من الأمور المتعلقة بالنجاح الشخصي والحياتي. وتضم أمثلة أهمية الإقناع في الحياة اليومية أمور مثل طلب زيادة على الراتب، إقناع الاهل لعمل شيء ما، التقدم لوظيفة، التفاوض على سعر سيارة جديدة.

أيضًا أمثلة أخرى عن مهارات الاقناع في الحياة اليومية:

  • الدفاع عن أفكارك
  • المشاركة في النقاش الفكري في الوظيفة
  • الحصول على انتباه الأشخاص للاستماع إلى أفكارك
  • ضمان الحصول على تعاون لإنجاز مشروع أو خطة تريدها
  • التقييم النقدي لحجج الآخرين

وغيرها الكثير…

1 2 3

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    Scroll to Top