الرغبه في البقاء وحيدا

ما مدى أهمية البقاء وحيدا لحياتك | 6 فوائد ستغير تفكيرك

هل هناك حقًا فوائد للبقاء وحيدا في هذا العالم؟ ما هي فوائد العيش وحيدا؟

هل تشعر أحيانًا بالحاجة للبقاء وحيدا حتى لو لبعض الوقت، إنه شعور طبيعي جدًا ويختلف عن العزلة. استمتع بهذا الشرح المفصل لفوائد البقاء وحيدا وكيف يمكنك الاستفادة منه.

يميل الناس إلى أن يكونوا كائنات اجتماعية، وقد أظهرت الأبحاث أن الروابط الاجتماعية ضرورية لكل من الرفاهية العاطفية والجسدية.

ومع ذلك، يلعب البقاء منفردين أيضًا دورًا محوريًا في الصحة العقلية. يأتي التواجد حول أشخاص آخرين بمكافآت، ولكنه أيضًا يخلق ضغوطًا. أنت قلق بشأن ما يعتقده الناس. أنت تغير سلوكك لتجنب الرفض وللتوافق مع بقية المجموعة.

أظهر جائحة كورونا تحديات الشعور بالوحدة وقلة الوقت الانفرادي. حيث عانى الكثير من الناس من الشعور بالعزلة والوحدة، واجه الآخرون تحديات قضاء الكثير من الوقت فجأة في أماكن قريبة مع أفراد الأسرة أو رفقاء السكن.

الرغبة في البقاء وحيدا هي أيضًا شعور طبيعي قد نواجهه في العديد من الأوقات ونحتاج أن نشعر بهذه الرغبة في الواقع.

ما هي فوائد البقاء وحيدا؟

لا نكون دائمًا في مزاج مناسب للاختلاط في المجتمع، احيانا تحتاج ان تكون وحيدا وتنخلي بنفسك.

يمكن أن يكون لإيجاد الوقت لتكون بمفردك عددًا من الفوائد الرئيسية. بعض هذه تشمل:

1. الاستكشاف الشخصي

من إيجابيات العيش بمفردك هي أن تحصل على الفرصة لاستكشاف نفسك بشكل حقيقي.

يمكن أن يمنحك الشعور بالراحة في شركتك الوقت والحرية لاستكشاف شغفك حقًا دون تدخل. يمكن أن يكون وسيلة لتجربة أشياء جديدة ، والبحث في الموضوعات التي تثير إعجابك ، واكتساب المعرفة ، وحتى ممارسة أساليب جديدة للتعبير عن الذات.

إن منح نفسك الوقت بمفردك يعني أنه يمكنك استكشاف هذه الأشياء دون الضغوط والأحكام التي قد يفرضها الآخرون.

يعد قضاء الوقت لنفسك أمرًا بالغ الأهمية للنمو والتنمية الشخصية. بدلاً من القلق بشأن الاحتياجات والاهتمامات والآراء التي قد يمتلكها الآخرون ، يتيح لك البقاء وحيدا بمفردك التركيز على نفسك.

2. الإبداع

من فوائد العزلة عن الناس أنك تحسّن من قدرة الإبداع لديك وتقوي هذه الصفة المهمة.

البقاء منفردا هو فرصة للسماح لعقلك بالشرود وتقوية إبداعك. بدون الحاجة إلى الاهتمام بالآخرين أو التفاعل معهم، يمكنك تجاهل التأثيرات الخارجية والتركيز على الداخل.

تشير الأبحاث في الواقع إلى أن كونك وحيدًا يمكن أن يؤدي إلى تغييرات في الدماغ تساعد في تغذية العملية الإبداعية. وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يميلون إلى الانسحاب عمدًا من أجل قضاء الوقت بمفردهم يميلون أيضًا إلى أن يكونوا مبدعين للغاية.

في دراسة نشرت عام 2020 في مجلة Nature Communications، وجد الباحثون أن العزلة الاجتماعية المتصورة (المعروفة أيضًا بالوحدة) أدت إلى زيادة النشاط في الدوائر العصبية المتعلقة بالخيال.

3. تحسين نوعية النوم

إذا كنت مشغولا دائما مع أشخاص آخرين، فقد تلاحظ أنه من الصعب الاسترخاء ليلا والنوم. 

قد تكون تلك اللحظات التي تسبق النوم مباشرة غير مريحة إذا لم تكن معتادا على أن تكون بمفردك. 

يمكن أن يساعدك قضاء بعض الوقت لنفسك طوال يومك – الخالي من الانحرافات والالتزامات والشاشات – على التدرب على التواجد مع أفكارك حتى تشعر براحة أكبر في الانتقال من اليقظة إلى النوم. 

يمكن أن يساعدك اختيار ممارسة الوقت بمفردك أيضا على الشعور بمزيد من الاسترخاء بشكل عام، والقدرة على الحصول على نوم أكثر راحة في الليل، ورؤية تأثير النوم على الصحة العقلية بشكل مباشر.

4. تقليل التوتر

يمكن أن يساعدنا اختيار قضاء بعض الوقت بمفردنا في تقليل التوتر من خلال منح عقولنا استراحة من التحفيز والنشاط المستمر. 

حتى لو كنا حول أشخاص نشعر براحة كبيرة معهم، فإن التواجد مع الآخرين ينطوي على توقعات معينة ومعايير اجتماعية تتطلب اهتمامنا. يمكن أن يساعدنا الحصول على مساحة من هذه القواعد والالتزامات على الشعور بمزيد من الاسترخاء.

5. تنظيم عاطفي أفضل

يمكن أن يساعدنا الوقت وحده في تنظيم العواطف عن طريق تقليل الإثارة العاطفية الإيجابية والسلبية. 

عندما تكون بمفردك باختيارك، ستشعر عادة بأنك أكثر حيادية مما لو كنت على اتصال دائم بالآخرين. 

أخذ قسط من الراحة عن قصد يمكن أن يجعلك تشعر بمزيد من الثبات والقدرة على الانفصال عن المشاعر التي تثيرها المواقف الاجتماعية.

6. الطاقة الاجتماعية

ينظر للعيش بانفراد من منظور سلبي. ومع ذلك ، فقد وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم قد يكون لديهم في الواقع حياة اجتماعية أكثر ثراء وطاقة اجتماعية أكثر من الأشخاص الذين يتعايشون مع الآخرين.

في كتابه “الذهاب وحيدا Going Solo” ، يلاحظ عالم الاجتماع إريك كلاينبيرج Eric Klinenberg أن واحدًا من كل سبعة بالغين في الولايات المتحدة يعيش بمفرده. وجد كلاينبرغ أن هؤلاء البالغين ليسوا وحدهم ، بل إن العديد منهم عاشوا حياة اجتماعية أكثر ثراءً.

اقرأ أيضًا: “ليس لدي أصدقاء”: كيف اتعرف على اصدقاء.

أسباب كون المرء وحيدًا ليس دائمًا سهلاً

يمكن أن يكون قضاء الوقت بانفراد تحديًا لبعض الأشخاص لأسباب متنوعة. وجدت إحدى الدراسات أن العديد من الأشخاص يفضلون أن يصيبوا أنفسهم بصدمات كهربائية مؤلمة بدلاً من مجرد الجلوس بمفردهم مع أفكارهم الخاصة.

وتشمل بعض هذه الأسباب التي قد يعاني منها الناس لوحدهم ما يلي:

  • قلة الخبرة في أن تكون وحيدًا: قد لا يعتاد بعض الأشخاص على أن يكونوا وحدهم لأنهم معتادون جدًا على التواجد حول أشخاص آخرين. يمكن للغياب المفاجئ للتحفيز الاجتماعي أن يتركهم يشعرون بالانفصال.
  • الأفكار والمشاعر المؤلمة: في حالات أخرى، قد يكون الشعور بالوحدة والتركيز على الذات أمرًا صعبًا أو مؤلمًا. قد يجد الناس هذا الاستبطان مزعجًا أو يجدون أنفسهم منخرطين في اجترار الأفكار والقلق.
  • وصمة العار الاجتماعية: يمكن أن تلعب وصمة العار الناتجة عن الوحدة دورًا في تشكيل شعور الناس حيال العزلة. بالنسبة لأولئك الذين تعرضوا لمواقف سلبية تجاه الوحدة أو الذين يرون أنها شكل من أشكال السلوك المعادي للمجتمع أو الرفض الاجتماعي، يمكن أن تبدو العزلة وكأنها شكل مؤلم من العقاب.

وجدت أستاذة التسويق والباحثة ريبيكا راتنر Rebecca Ratner من جامعة ميريلاند University of Maryland أن الناس غالبًا ما يتجنبون فعل الأشياء التي يستمتعون بها إذا اضطروا إلى القيام بها بمفردهم.

هذا صحيح بشكل خاص إذا كان نشاطًا يمكن ملاحظته من قبل الآخرين ، مثل الذهاب لتناول العشاء أو مشاهدة فلم بشكل منفرد.

تشير مثل هذه النتائج إلى أن وصمة العار المتعلقة بالوحدة تؤثر على ما إذا كان الناس يعتقدون أنهم يستمتعون بمثل هذه الأنشطة.

توضح راتنر: “عندما يفعل الناس الأشياء بمفردهم ، فإنهم يستمتعون أكثر مما توقعوا”. “يبالغ الناس في فوائد التواجد مع شخص آخر.”

من المهم أيضًا ملاحظة أن جوانب شخصيتك، بالإضافة إلى تفضيلاتك الفردية ، يمكن أن تلعب دورًا في تحديد مقدار الوقت الذي تحتاجه بمفردك ومدى فائدته.

يميل المنفتحون إلى الشعور بالطاقة من خلال التجارب الاجتماعية ، لذلك قد تكون العزلة أكثر صعوبة بالنسبة لهم. من ناحية أخرى ، يكتسب الانطوائيون الطاقة من كونهم بمفردهم.

ومع ذلك، لا تعتقد أنك لن تستمتع بقضاء الوقت بمفردك لمجرد أنك منفتح. في إحدى الدراسات ، وجد عالم النفس الاجتماعي Thuy-vy Thi Nguyen أن الانطوائيين والمنفتحين لا يختلفون في الواقع في مقدار المتعة التي اكتسبوها من العزلة. خلافا للاعتقاد الشائع، لم يستمتع الانطوائيون بالعزلة أكثر من المنفتحين.

يوضح المؤلفون: “تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن الأفراد الذين يظلون مخلصين لاختياراتهم ومعتقداتهم هم أكثر عرضة للاهتمام ورؤية قيمة في قضاء الوقت مع أنفسهم ، على الرغم من ميولهم الاجتماعية أو انعدام الأمن حول الآخرين”.

بغض النظر عن نوع شخصيتك ، قد تكون هناك أوقات يمكنك فيها الاستفادة من بعض الوقت الجيد لنفسك.

اقرأ أيضًا: 3 طرق غير عادية للتحفيز السريع.

فوائد الوحدة
فوائد الوحدة

ما هو الفرق بين البقاء وحيدا والوحدة (Aloneness vs. Loneliness)

حتى قبل الوباء، حذر الخبراء من وباء الشعور بالوحدة الذي يهدد صحة الناس من جميع الأعمار. تشير الأبحاث إلى أن الناس يعانون الآن من الشعور بالوحدة أكثر مما كانوا عليه في الماضي.

وفقًا لتقرير عام 2018 ، يشعر نصف الأمريكيين بالوحدة أحيانًا ، بينما ذكر 25٪ أنهم يشعرون بالوحدة طوال الوقت تقريبًا.

هناك وفرة من الأدلة التي تظهر أن الوحدة يمكن أن يكون لها عواقب صحية مدمرة. وقد تم ربطه بارتفاع ضغط الدم ، والتدهور المعرفي المتسارع ، والقلق الاجتماعي ، وزيادة خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

يرتبط الشعور بالوحدة بمجموعة واسعة من العواقب الصحية السلبية بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب والقلق والسمنة وارتفاع ضغط الدم والموت المبكر.

لكن من المهم أن نتذكر أن كونك وحيدًا لا يعني الشعور بالوحدة. عندما يتسم الشعور بالوحدة بمشاعر سلبية مرتبطة بالعزلة ، فإن البقاء منفردا ينطوي على إيجاد الحرية والإلهام وتجديد الشباب في العزلة.

في الآونة الأخيرة ، بدأ الباحثون في استكشاف فكرة أن قدرًا معينًا من الوقت الممتع وحده يمكن أن يكون أمرًا حيويًا للعافية العاطفية والجسدية.

البقاء وحيدا
البقاء وحيدا

علامات تدل أنك تحتاج إلى بعض الوقت للبقاء وحيدا

ليس من السهل دائمًا التعرف على العلامات التي قد تحتاج إلى بعض الوقت بعيدًا عن الآخرين. تتضمن بعض العلامات التي يجب مراقبتها ما يلي:

  • الشعور بتقلب المزاج
  • الانزعاج بسهولة بسبب الأشياء الصغيرة في بعض الأحيان
  • فقدان الاهتمام بفعل الأشياء مع الآخرين
  • الشعور بالإرهاق أو الإثارة المفرطة
  • تواجه صعوبة في التركيز
  • القلق بشأن قضاء الوقت مع الآخرين

والخبر السار هو أنه حتى لو كنت تعاني من أي من هذه العلامات، فإن قضاء بعض الوقت بمفردك يمكن أن يكون له تأثير تصالحي كبير.

في إحدى الدراسات، الأشخاص الذين أفادوا بقضاء ما يقرب من 11٪ من وقتهم بمفردهم عانوا من مشاعر سلبية أقل في التجارب الاجتماعية اللاحقة.

من المهم أيضًا قراءة مقال حل مشكلة صعوبة القراءة | 10 خطوات لقراءة كتاب صعب.

كيف تقضي الوقت بمفردك

إذا كنت تفكر في قضاء بعض الوقت بمفردك، فمن المهم أن تفعل ذلك بطرق مفيدة لصحتك العقلية. أن تكون وحيدًا يكون مفيدًا للغاية عندما يكون طوعياً. من المهم أيضًا أن تشعر أنه يمكنك العودة إلى عالمك الاجتماعي وقتما تشاء.

  • اختر الوقت المناسب: اكتشف متى ترغب في قضاء بعض الوقت بمفردك، ثم خطط لذلك الوقت في جدولك وتأكد من أن الآخرين يعرفون أنه لا ينبغي لهم مقاطعتك خلال تلك الفترة.
  • قم بإيقاف تشغيل وسائل التواصل الاجتماعي: اعمل على التخلص من مصادر التشتيت ، لا سيما تلك التي تدعو إلى إجراء مقارنات اجتماعية. يجب أن يكون تركيزك على أفكارك واهتماماتك وليس على ما يفعله الآخرون.
  • خطط لشيء ما: لا يشعر الجميع بالراحة في قضاء الوقت بمفردهم، لذلك قد تجد أنه من المفيد التخطيط لما تريد القيام به. قد يتضمن ذلك بعض الوقت للاسترخاء أو استكشاف هواية مفضلة أو قراءة كتاب.
  • قم بنزهة: وجدت الأبحاث أن التواجد في الخارج يمكن أن يكون له تأثير مفيد على الرفاهية .

إذا كنت تشعر بأنك محاصر ومخنق بسبب الكثير من التفاعل الاجتماعي، فإن قضاء بعض الوقت في الهواء الطلق بنفسك للاستمتاع بتغيير المشهد يمكن أن يكون له تأثير تصالحي ايجابي.

لا يوجد قدر صحيح من الوقت المنفرد يناسب الجميع. فكر في الأشياء التي قد ترغب في القيام بها بنفسك ، ثم ابدأ في ممارستها بمفردك.

لكل شخص احتياجات مختلفة للوحدة والوقت الاجتماعي ، لذا حاول تحقيق التوازن بين الاثنين الذي يلبي احتياجاتك الفريدة.

قد يحتاج البعض بضع دقائق فقط بين الحين والآخر لإعادة ضبط الحالة المزاجية السيئة ، بينما قد يتطلب البعض الآخر فترات أطول من البقاء وحيدا.

اقرأ أيضًا: كيف تصبح أفضل في التعامل مع التغيير بأربع خطوات

خلق مساحة من أجل البقاء وحيدا

إيجاد الوقت للبقاء بمفردك ليس بالأمر السهل دائمًا. قد يكون لمن حولك احتياجات اجتماعية مختلفة وقد لا يفهمون حاجتك إلى العزلة.

يمكن أن تجعل الالتزامات العائلية ومسؤوليات الأبوة من الصعب تخصيص وقت لنفسك. بعض الخطوات التي لا يمكنك اتخاذها لضمان حصولك على الوقت الذي تحتاجه:

  • كن واضحًا: أخبر الأشخاص من حولك ، سواء كانوا رفقاء في السكن أو أفراد من العائلة أو شريكك ، أنك بحاجة إلى وقت بمفردك.
  • كن محددًا: دع الناس يعرفون ما يعنيه هذا. على سبيل المثال ، قد تقول أنك بحاجة إلى قدر معين من الوقت غير المنقطع لقراءة كتاب أو مشاهدة برنامج تلفزيوني أو الاستماع إلى بودكاست.
  • رد الجميل: إذا كان الناس على استعداد لاتخاذ خطوات لضمان حصولك على بعض الوقت بمفردك ، فمن المهم بالنسبة لك أن تظهر لهم نفس الاعتبار. اعرض عليهم تحمل بعض المسؤوليات بينما لديهم بعض المساحة لأنفسهم.
  • كن مرنًا: إذا كنت تحاول إيجاد وقت لنفسك عندما لا تعيش بمفردك أو تعيش في مكان قريب مع أشخاص آخرين ، فربما تحتاج إلى التحلي بالمرونة والبحث عن فرص لاقتطاع الوقت لنفسك.

حاول الاستيقاظ مبكرًا في الصباح للاستمتاع ببعض الوقت الهادئ لنفسك قبل أن يبدأ الآخرون في المنزل في الاستيقاظ.

إذا لم يكن ذلك متاحًا ، فإن القيام بأشياء مثل المشي في الهواء الطلق أو جعل أفراد الأسرة الآخرين يعتنون بالأطفال أو تولي الواجبات المنزلية أثناء أخذ قسط من الراحة يمكن أن يكون مفيدًا.

تطوير العقلية الصحيحة

إذا كان التفكير في أن تكون بمفردك يجعلك تخشى أن ينتهي بك الأمر إلى الشعور بالوحدة ، تشير الأبحاث إلى أنه قد يكون من المفيد إعادة صياغة الوقت الذي تقضيه بمفردك على أنه عزلة.

في إحدى الدراسات، تم تكليف المشاركين إما بالقراءة عن انتشار الشعور بالوحدة ، أو قراءة مقطع عن فوائد العزلة ، أو القراءة عن موضوع غير ذي صلة.

بعد الانتهاء من هذه القراءة ، جلس المشاركون بمفردهم لمدة 10 دقائق. في كل حالة ، شهد الناس انخفاضًا في المشاعر السلبية والإيجابية.

تشير هذه النتائج إلى أنه على الرغم من أن كونك وحيدًا قد لا يحسن مزاجك دائمًا ، إلا أنه يمكن أن يساعدك على تنظيم مشاعرك بشكل أفضل.

ووجدت الدراسة أيضًا أنه في حين أن الأشخاص الذين قرأوا عن فوائد العزلة لم يواجهوا بالضرورة مزاجًا أفضل، لكن لم يكن لديهم نفس الانخفاض في المشاعر الإيجابية مثل تلك الموجودة في المجموعتين الأخريين.

تشير مثل هذه النتائج إلى أن إعادة تقييم الطريقة التي تنظر بها إلى قضاء الوقت بمفردك يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في تخفيف الآثار السلبية المحتملة للوحدة.

الخلاصة

في حين أن كونك وحيدًا يخطئ أحيانًا في كونك وحيدًا ، فمن الواضح أن قضاء الوقت مع نفسك بين الحين والآخر مهم للصحة العقلية والرفاهية.

إذا كان التفكير في قضاء الوقت بمفردك يجعلك تشعر بالملل أو عدم الراحة ، فحاول البدء بجزء صغير من الوقت بمفردك يسمح لك بالتركيز على مهمة معينة.

كلما تحسنت في الاستمتاع بصحبتك الخاصة ، قد تجد أن هذا البقاء وحيدا يساعدك على الشعور بالتجدد والإلهام عندما تعود إلى دائرتك الاجتماعية.

المصادر الرئيسية: 1 2

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    Scroll to Top