ضياع الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي

ضياع الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي: الخطر الخفي

جميعنا نضيع الوقت، في بعض الأحيان.

تظهر أحدث بيانات Pew Research أن 76٪ من الأمريكيين الذين يستخدمون Facebook يزورون الموقع يوميًا، وهذا مشابه جدًا لمنطقتنا العربية.

وعلى الرغم من أن إضاعة وقتك على وسائل التواصل الاجتماعي كمستهلك عام ليس سيئا للغاية، خاصة عندما تحاول تجنب العمل أو الواجبات المنزلية – إلا أن إضاعة وقتك على وسائل التواصل الاجتماعي كعمل تجاري يمكن أن يكون مشكلة كبيرة.

لسوء الحظ ، لمجرد أنك تبدأ بوسائل التواصل الاجتماعي لا يعني بالضرورة أنك تقوم بوسائل التواصل الاجتماعي بشكل صحيح. كما هو الحال مع أي جهد تسويقي أو تعزيز للأعمال ، فإن الوقت الضائع على وسائل التواصل الاجتماعي يعني إهدار المال ، وإهدار فرص النمو ، والإمكانات الضائعة.

في هذا المنشور، سنلقي نظرة على كيفية إضاعة وقتك على وسائل التواصل الاجتماعي وكيف أن مواقع التواصل الاجتماعي تسرق وقتك، وما يمكنك القيام به لكسر هذه العادات السيئة.

اقرأ أيضًا: أسباب ضياع الوقت: 11 طريقة تعملها بدلا من القيام بما تحتاجه لتكون ناجحا.

حان الوقت لأن تنضم لمجتمع الزنبق المتنامي وتحصل على أفضل المقالات لتحسين حياتك والدخول لعالم النجاح

كيف تنجح الزنبق
Subscription Form

ضياع الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي

كم عدد شبكات التواصل الاجتماعي التي تنشط عليها الآن؟ هل فيس بوك فقط أم معه انستغرام وتويتر ويوتيوب وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي؟

يمكن أن تسبب وسائل التواصل الاجتماعي الكثير من المشاكل وخاصة للشباب الذي هم الشريحة الأكبر من مستخدمي السوشيل ميديا. من هذه نتائج ضياع الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي:

إمكانية الإدمان

إحدى المشكلات الكبيرة في وسائل التواصل الاجتماعي هي أنها يمكن أن تسبب الإدمان. وجميع حالات الإدمان تقريبا مدمرة.

تستمر شركات وسائل التواصل الاجتماعي في تقديم المزيد من الميزات لجعلها جذابة قدر الإمكان. يقومون بتصميم هذه الميزات بهدف الاحتفاظ بأي مستخدم جديد للمنصة.

الأفكار الخاصة بميزاتها الجديدة مستمدة في الغالب من البحوث. وهذا يعني أنه يمكنهم فك رموز الأشياء الجديدة بدقة والتي ستكون أكثر جاذبية للجمهور.

ما يؤدي إليه هذا هو تدفق مستمر من المفاهيم المثيرة للاهتمام التي تخدم جميعها شدك وسحبك بشكل أعمق وأكبر لحياة وسائل التواصل الاجتماعي.

في أي وقت تتم فيه إضافة ميزة جديدة من المحتمل جدا أن تكتشف إما من سلسلة أصدقائك المجهولين عبر الإنترنت أو من رسائل البريد العشوائي المستمرة التي يتم تسليمها إلى صندوق البريد الخاص بك.

وهناك تدفق مستمر من المحتوى الذي ينشئه المستخدمون وما ينتج عنه من إشعارات يومية.

يقوم الأشخاص باستمرار بتحميل الصور ومقاطع الفيديو والرسائل النصية ليراها أصدقاؤهم. ويضمن هذا التنوع الهائل لهذه المحتويات التي ينشئها المستخدمون أنك لن تفقد الاهتمام أبدا بالتصفح من خلال سلسلة لا تنتهي من التحميلات والمشاركات.

وكلما زاد الوقت الذي تمنحه، زاد الوقت الذي تريد إعطاؤه. تستمر هذه الحلقة المفرغة حتى لا تتمكن من العيش يوما دون التحقق من حسابك بحثا عن أشياء جديدة، والتي سكتون موجودة بالتأكيد دائمًا.

بمجرد إدمانك عليها من غير المرجح أن تعيش بدونها.

عدم الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي لبضعة أيام سيجعلك تشعر أنك تفتقد شيئا مهما جدا في حياتك.

هناك أشخاص لا يستطيعون تحمل تكاليف العمل لبضع ساعات دون إلقاء نظرة خاطفة على شاشة هواتفهم. وهذا بدوره يؤدي إلى مشكلة كبيرة أخرى: الإلهاء وإضاعة الوقت.

اقرأ ايضًا: ما هي أهم وسائل إدارة الوقت: 9 طرق لإدارة وقتك.

الإلهاء وإضاعة الوقت

عندما تكون مدمنا على شيء يستهلك الوقت، فسوف تعطيه الكثير من الوقت، لأنك لا تستطيع مقاومته.

من بين أول الأشياء التي ستقوم بها عند الاستيقاظ في الصباح هو التحقق من حساباتك الاجتماعية عبر الإنترنت للحصول على التحديثات.

وربما يكون آخر شيء تفعله قبل الذهاب إلى الفراش هو الدردشة مع الأصدقاء أو مشاهدة شيء يقومون بتحميله.

وأسوأ جزء في الإدمان الذي يضيع وقتك هو أنه بمجرد تسجيل الدخول إلى حساب السوشيل ميديا الخاص بك، يصبح من الصعب تسجيل الخروج.

ستكون مترددا جدا في تركه لأي شيء آخر. وعندما تتمكن من تسجيل الخروج، لا يزال من السهل جدا تسجيل الدخول مرة أخرى، سيكون الإغراء كبيرا جدا بالنسبة لك.

هذا يتوج الإلهاء غير المهم عن كل ما تفعله. إنه يعلمك العادة السيئة المتمثلة في المماطلة، فأنت دائما ما تؤجل المهام التي من المفترض أن تقوم بها على الفور.

وبينما تدرس لامتحانك أو تعمل على مشروع، أو تتعلم بعض المهارات الجديدة، تحصل فجأة على صفارة من هاتفك تخبرك أن شخص ما على Facebook يريد انتباهك.

ستسقط كتابك أو أي شيء كنت تفعله في ذلك الوقت للنظر فيه.

اجمع بين الإلهاء وطول الوقت الذي تقضيه كل يوم على Facebook وستحصل على ساعات مضت دون أي شيء تظهره لذلك.

تخيل أنك تقضي ثلاث ساعات على Facebook و WhatsApp و Instagram كل يوم، وتفقد ساعة أخرى بسبب الإلهاء: هذا هو ما مجموعه أربع ساعات.

اضرب ذلك في أسبوع واحد وهذا يمنحك 28 ساعة، اضرب 28 ساعة في شهر واحد وهذا يمنحك حوالي 112 ساعة.

في سنة واحدة سيكون لديك 1336 ساعة مهدورة على السوشيل ميديا. هذا هو عدد الساعات التي تضيعها على وسائل التواصل الاجتماعي كل عام إذا كنت تقضي 4 ساعات عليها يوميا.

يقضي بعض الأشخاص ما يصل إلى ست أو سبع ساعات يوميا في المتوسط.

تخيل ما يمكنك القيام به في 1336 ساعة! إذا كنت طالبا ، فيمكنك قراءة واستيعاب ما يصل إلى 20 كتابا.

إذا كنت تتعلم مهارة عبر الإنترنت، فيمكنك إتقانها في نصف ذلك الوقت.

إذا كنت تتعلم لغة عبر الإنترنت، فيمكنك القيام بذلك في ثلث ذلك الوقت.

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك تحقيقها في 1336 ساعة، ولكن هذا الوقت الثمين قد أهدر في المغازلة عبر الإنترنت. يقودنا إضاعة الوقت هذه إلى المشكلة الكبيرة التالية لوسائل التواصل الاجتماعي وهي تقويض الإنتاجية.

اقرأ أيضًا: تقنية البومودورو لتنظيم الوقت: الدليل الكامل.

وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تقوض إنتاجيتك

لكي نكون منتجين، نحتاج إلى إعطاء الكثير من الوقت والتركيز والجهد لما يجب علينا القيام به في أي وقت من الأوقات.

حتى القيام بكل هذه الأشياء لا يضمن أننا سننجح في تحقيق أهدافنا، ولكن هذا هو أفضل ما يمكننا القيام به.

ومع ذلك، فإن وسائل التواصل الاجتماعي تشكل عائقا كبيرا لمعظم الناس. تأتي مشكلتها الكبيرة في شكل تدخل في مقدار الوقت والاهتمام والجهد الذي تبذله في القيام بشيء يستحق العناء.

لدينا جميعا 24 ساعة في اليوم وسبعة أيام في الأسبوع. ولأن حياتنا محدودة، فإن الوقت شيء لا يمكننا تحمل سوء إدارته.

ولا يمكننا أيضا أن نتحمل تشتيت انتباهنا عن بذل القدر المناسب من الجهد في إنجاز أي مهمة، وإلا فإننا نخاطر بعدم تحقيق أهداف حياتنا، والتي بدونها ستكون حياتنا بلا معنى.

نقص الإنتاجية يولد الكثير من المشاكل بصرف النظر عن حياة لا معنى لها. يمكنك أن تفقد وظيفتك، أو تفقد عميلا بسبب الانحرافات التي تمنعك من القيام بالشيء الصحيح في الوقت المناسب.

يمكنك أيضا الرسوب في امتحاناتك لنفس السبب، والتخرج بدرجة سيئة للغاية تجعل من الصعب عليك الحصول على وظيفة.

هل السوشل ميديا مضيعة للوقت
اقرأ أيضًا: تقنية تقسيم الوقت Time Blocking:الدليل النهائي مع نصائح وتقنيات.

هل السوشل ميديا مضيعة للوقت؟

يسأل الكثير على وسائل التواصل الاجتماعي نفسها: هل السوشل ميديا مضيعة للوقت؟

بالتأكيد الوشيل ميديا من أهم مصادر إضاعة الوقت عند الانسان، فهي تسبب إهدار الوقت الحالي الذي تصرفه على المنصات، وتؤدي إلى إضاعة وقت التركيز والانتاجية وبالتالي التسبب في مزيد من الضرر.

ضياع الوقت على الإنترنت

تظهر الأبحاث أن ما يقرب من ثلثي الموظفين يقضون ساعات العمل في تصفح المواقع التي لا علاقة لها بالعمل.

ومن المدهش أن 3٪ منهم يقضون أكثر من 10 ساعات في الأسبوع في تجنب العمل عبر الإنترنت بنشاط.

كل ساعات العمل الضائعة هذه تتراكم ، مما يؤدي إلى متوسط تكلفة يبلغ حوالي 3000 دولار للموظف كل عام.

ما هي أسباب ضياع الوقت على الإنترنت؟

الكثير مننا يضيع وقته على الانترنت ولكن ما أسباب ضياع الوقت على الانترنت:

  • أن تكون غير منظم.
  • المماطله.
  • قراءة الأخبار.
  • التمرير عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
  • النميمة والبحث عن الاشاعات.
  • القلق والخوف.
  • التحقق من البريد الإلكتروني بشكل متكرر.

لماذا أضيع وقتي على الإنترنت؟

هناك الكثير الذي يمكنك القيام به على الإنترنت، لذلك من السهل جدا بالنسبة لك أن تجد نفسك تضيع الكثير من الوقت على الإنترنت.

إدمان الإنترنت هو مشكلة حقيقية ومتنامية للغاية، ولكن حتى المستخدمين العاديين يمكنهم قضاء الكثير من الوقت في تصفح الويب وليس وقتا كافيا في الحياة الحقيقية.

اقرأ أيضًا: تقنية مصفوفة أيزنهاور لإدارة الوقت: 4 نصائح لاستخدام التقنية.

كم من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي هو الكثير من الوقت؟

أوصى الخبراء ب 30 دقيقة أو أقل يوميا كحد أقصى للوقت الذي يجب أن تقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفقا لدراسة أجريت عام 2018 نشرت في مجلة علم النفس الاجتماعي والسريري، فإن الحد من الاستخدام إلى 30 دقيقة في اليوم يمكن أن يؤدي إلى نتائج صحية أفضل.

كيف يمكنني التوقف عن إضاعة وقتي؟

7 طرق للتوقف عن إضاعة الوقت وتصبح أكثر إنتاجية

  • تعرف على الحالات التي تقوم فيها بتأخير أو تأجيل مهامك الخاصة عن قصد.
  • إنشاء جدول زمني.
  • إنشاء أهداف شخصية ومواعيد نهائية.
  • خذ الأمور بشكل أبطأ.
  • اتخذ إجراء أثناء التنقل.
  • كن بعيدا كل البعد عن الازعاجات والملهيات.
  • اخرج من المنزل.
اقرأ أيضًا: ما هي نتائج ضياع الوقت: 13 نتيجة صادمة.

كيف يمكنني التوقف عن إضاعة الوقت على الانترنت؟

ضياع الوقت على الإنترنت

كيفية التوقف فعليا عن إضاعة الوقت على الإنترنت:

  • حاسب نفسك، حافظ على نفسك مسؤولا.
  • ترويض إدمان البريد الإلكتروني الخاص بك.
  • القضاء على الإشعارات.
  • حدد الأهداف. كيف تصل إلى المكان الذي تريد الذهاب إليه في الحياة
  • تتبع وقتك.
  • تحديد الأولويات.
  • التزم بجدول زمني.
  • تعامل مع الأشياء الصعبة أولا.
  • تدوين الملاحظات.
  • خصص الوقت بعناية.

كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على حياتك المهنية؟

تعد وسائل التواصل الاجتماعي منصة رائعة للموظفين والباحثين عن عمل للنشر عن إنجازاتهم ومحافظهم وأنشطتهم التطوعية.

ومع ذلك، يمكن أن يكلفك الانزلاق حياتك المهنية أو يدمر فرصك في الحصول على وظيفة. يتم استخدامها لطرد الناس بناء على سلوكهم غير الحكيم على وسائل التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضًا: كيف أنظم وقتي بين الدراسة والبيت: 15 خطوات للتوفيق بينهما.

لماذا نتعمد أحيانا إضاعة الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي؟

يضيع الناس الوقت عندما لا يكون لديهم خطة. نحن نضيع ساعات في التمرير عبر خلاصات وسائل التواصل الاجتماعي، ومشاهدة YouTube، ولعب ألعاب الفيديو، والبقاء “مشغولين” بأشياء لا تحرك حياتنا إلى الأمام بالطريقة التي نريدها.

المصادر: 1 2 3

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    Scroll to Top