فوائد قراءة الكتب يومياً

فوائد قراءة الكتب يومياً: 9 فوائد لا يمكن إنكارها

قراءة الكتب مفيد جدًا لنا لأنها تساعد على توسيع معارفنا وتقوي عقولنا وتزودنا بالمزيد من الأفكار. القراءة لها فوائد صحية جسدية وعقلية ويمكن أن تستمر هذه الفوائد مدى الحياة. ما هي إذًا فوائد قراءة الكتب يومياً؟

أظهرت الأبحاث كيف تفيد القراءة الوظيفة الإدراكية، خاصة عند كبار السن. 

وعاينت إحدى الدراسات التي نشرت في عام 2020 في مجلة International Psychogeriatrics ما يقرب من 2000 شخص تايواني تتراوح أعمارهم بين 64 عاما وما فوق، مع مستويات مختلفة من التعليم، لمعرفة كيفية تأثير القراءة المنتظمة واليومية على الأداء العقلي على مدى 14 عامًا. 

ووجدوا أن الأشخاص الذين قرأوا المزيد لديهم خطر أقل من التدهور المعرفي خلال فترة الدراسة التي استمرت 14 عاما.

القراءة كل يوم لها أيضا بعض الفوائد الصحية المدهشة ، بما في ذلك الحد من التوتر، والمساعدة في الاكتئاب، والحد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

لماذا يجب أن نقرأ كل يوم؟

القراءة حرفيا تغير رأيك، القراءة للدماغ مثل الرياضة للعضلات.

كما تمنحنا القراءة حرية التنقل في المكان والزمان والتاريخ، وتمنحنا منظورًا أعمق للأفكار والمفاهيم والمشاعر والمعرفة.

تتضمن ممارسة القراءة العديد من الوظائف العقلية، بما في ذلك العمليات البصرية والسمعية، وجوانب مثل الطلاقة والفهم وغير ذلك الكثير.

وفقا لإحدى الدراسات، فإن فعل قراءة النص والتحدث به بصوت عال هو وسيلة أكثر فعالية لتذكر المعلومات من قراءتها بصمت أو مجرد سماعها تقرأ بصوت عال.

تحفز القراءة بانتظام الأنماط المثلى لنمو الدماغ مما يساعد على بناء مسارات قوية في الدماغ، وبالتالي بناء اللغة والمهارات الاجتماعية والعاطفية التي يمكن أن يكون لها فوائد صحية مدى الحياة.

تساعد القراءة على تطوير أفكارك، وتحسن التركيز والذاكرة، وتعزز خيالك وتعاطفك، وتمنحك معرفة ودروسا لا نهاية لها وتقوي قدراتك على الكتابة.

القراءة كل يوم لها أيضا بعض الفوائد الصحية المدهشة بما في ذلك الحد من التوتر، والمساعدة في الاكتئاب وخفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب والحد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر والتدهور المعرفي في أواخر الحياة.

القراءة تشبه التفكير أو الصلاة أو التحدث إلى الأصدقاء أو التعبير عن أفكارك أو الاستماع إلى أفكار الآخرين أو الاستمتاع بمنظر جميل أو المشي على الشاطئ. 

عندما تقرأ ، يتم تنشيط عقلك ، وينمو ويتغير ويخلق علاقات جديدة بين الأشياء ، وأنماط مختلفة اعتمادا على المواد التي تقرأها.

اقرأ أيضًا: أهمية القراءة وفوائدها: 26 من فوائد القراءة.

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على أفضل المقالات في تطوير النفس والنجاح

Subscription Form

لماذا القراءة مهمة جدا؟

القراءة من أكثر التمارين الذهنية قوةً وتأثيرًا على أدمغتنا وحياتنا، كونها تؤثر على الصحة العقلية والفيسيولوجية للدماغ بقدر تأثيرها على حياتنا وتطور مدركاتنا.

إذا كنت على دراية بالغرض من القراءة وعمليتها، فعليك أن تقرر الأساليب والأساليب التي يجب تطبيقها لتناسب الغرض ومواد القراءة على أفضل وجه.

يعد فك تشفير الرسالة أمرا مهما للغاية لأنه بدون فك تشفير الرسالة، يفشل القارئ في فهمها.

الغرض من القراءة هو تحليل وتذكر ما تمت قراءته ما تمت قراءته، واتباع التعليمات الفنية للحصول على فهم متعمق، أو تقييم نقدي للمادة.

تظهر الأبحاث أن القراءة لا تساعد فقط على تطوير الذكاء السائل (القدرة على التفكير المنطقي وحل المشكلات والأنماط والمعاني الموضعية) ولكنها أيضا تطور فهم القراءة (فهم نص قابل للقراءة) والذكاء العاطفي. 

وعندما تتحسن القراءة من الذكاء السائل، فإن هذا بدوره يحسن فهم القراءة.

فوائد قراءة الكتب يومياً

القراءة بشكل عام ضرورية ومفيدة جدًا سواء للكبار أو للصغار، ولكن قراءة الكتب هي من أقوى الوسائل وأكثرها إفادة.

عرفنا لماذا القراءة مهمة جدًا، فما هي فوائد قراءة الكتب يوميًا:

1. القراءة تقوي عقلك

يقوم عقلك بفك تشفير سلسلة من الرموز المجردة ويحول نتائجها إلى أفكار معقدة، وهذه عملية مثيرة للإعجاب.

يمكن تشبيه دماغ القراءة بالجهد الجماعي للأوركسترا السيمفونية، حيث تعمل مناطق مختلفة من الدماغ معا مثل الآلات الموسيقية لزيادة قدرتك على فك شفرة الكلام المكتوب.

باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي، أكد الباحثون أن القراءة تتضمن شبكة معقدة من الدوائر والإشارات في الدماغ. ومع تطوير قدراتك على القراءة وخاصة إذا كانت هذه القراءة منتظمة، تصبح الشبكات العصبية في الدماغ أقوى وأكثر تعقيدًا.

تتضمن ممارسة القراءة العديد من الوظائف العقلية، بما في ذلك العمليات البصرية والسمعية، وتمييز الفونيمات (الأصوات)، وتشمل جوانب مثل الطلاقة والفهم وغير ذلك الكثير. 

ويتم تنشيط نفس المناطق العصبية التي تثيرها تجربة معينة أيضا عند القراءة عنها.

اقرأ أيضًا: تعريف الذكاء اللغوي: كيف استفيد من الذكاء اللغوي.

2. القراءة تغير بنية الدماغ 

تقول “ماريان وولف” وهي عالمة إدراكية وباحثة في كتابها “بروست والحبار: قصة وعلم دماغ القراءة”: 

اخترع البشر القراءة منذ خمسة آلاف عام فقط، ومع هذا الاختراع، أعيد ترتيب الدماغ، مما وسع الطرق التي نفكر بها، وهذا بدوره، تركت بصماتها على التطور العقلي للجنس البشري”.

وتضيف: “لم تكن اختراعات أسلافنا السابقين ممكنة بدون قدرة العقل الفائقة على خلق روابط جديدة بين أجزائه الموجودة، وهي عملية تحدث بسبب مرونة الدماغ وقدرته على التشكل من جديد من خلال التجارب”.

تشير أبحاث مختبرات هاسكينز حول “علم الكلمة المنطوقة والمكتوبة” إلى أن القراءة، على عكس مشاهدة الوسائط أو الاستماع إليها، تمنح الدماغ المزيد من الوقت للتوقف والتفكير والمعالجة والتخيل.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للقراءة إبطاء التدهور العقلي الذي يحدث مع تقدم العمر والحفاظ على صحة الدماغ.

3. القراءة تزيد من الذكاء العاطفي

الخيال الأدبي هو تجربة اجتماعية، وتلعب عملية القراءة أيضا وظيفة اجتماعية مهمة. عندما تقرأ الأدب، فإنك تتخيل الحدث والموقف والأشخاص والتفاصيل التي وصفها الكاتب، وتصبح منغمسا تماما في القصة.

أظهر عالما النفس ديفيد كومر كيد من جامعة هارفارد وإيمانويل كاستانو من جامعة ترينتو أن قراءة الخيال الأدبي تطور القدرة على مراقبة وفهم مشاعر الناس، وهي مهارة مهمة في إدارة العلاقات الاجتماعية المعقدة.

ووجد الباحثون أيضًا أن قراءة كتاب أو رواية تحسن وتطور الروابط في الدماغ المسؤولة عن تلقي اللغة. 

يقول الدكتور غريغوري بيرنز عالم النفس السريري:

“تشير التغيرات العصبية التي وجدنا أنها مرتبطة بالإحساس الجسدي وأنظمة الحركة إلى أن قراءة رواية يمكن أن تنقلك إلى جسم بطل الرواية. كنا نعلم بالفعل أن القصص الجيدة يمكن أن تضعك في مكان شخص آخر، وإن كان ذلك بالمعنى الضمني. الآن نرى أن شيئا بيولوجيا يمكن أن يحدث نتيجة لذلك. “

اقرأ أيضًا: كيف أتعلم المهارات الرقمية: 7 طرق رائعة.

فوائد قراءة الكتب بشكل يوميا
فوائد قراءة الكتب بشكل يوميا

4. القراءة اليومية تحسن التركيز والذاكرة 

في غضون 30 دقيقة يمكن للشخص العادي تقسيم وقته بين الانشغال بمهمة والتحقق من البريد الإلكتروني، والتحدث إلى الزملاء، ومتابعة وسائل التواصل الاجتماعي، والتفاعل مع الإشعارات.

القراءة لا تحسن فقط الروابط في الدماغ ولكن أيضا تزيد من مدى الانتباه والتركيز والذاكرة. إذا كنت تواجه صعوبة في التركيز، يمكن أن تزيد القراءة من مدى انتباهك.

عندما تقرأ كتابا، يتركز كل انتباهك على القصة أو التوصل إلى فهم أفضل لموضوع معين ويمكنك الانغماس في كل التفاصيل الصغيرة لكتابك.

تشجعك أفضل كتب الكتابة الإبداعية على التفكير في شكل سلسلة، لذلك كلما قرأت أكثر زادت قدرة أدمغتك على ربط السبب بالنتيجة.

تساعد القراءة على زيادة وظائف الدماغ بشكل عام وتساعد على حماية الذاكرة ومهارات التفكير، خاصة مع تقدمك في السن.

القراءة كل يوم يمكن أن تزيد من الذاكرة وتبطئ التدهور المعرفي في وقت لاحق من الحياة.

اقرأ أيضًا: ما هي المهارات التي تعد ضرورية للمستقبل: 19 مهارة.

5. الشعور بمزيد من الايجابية

في عالم تكون فيه المعلومات جديدة، تصبح القراءة أفضل مصدر للتعلم المستمر والمعرفة واكتساب تلك العملة. 

تتطلب القراءة الصبر والمثابرة والتصميم، وهي تماما مثل أي مهارة يجب أن تمارسها باستمرار وانتظام.

أظهرت الأبحاث أن الشخص الذي يقرأ كل يوم يتحسن مع مرور الوقت ويشعر بمزيد من الإيجابية أيضا. 

القراءة مع أطفالك تبني روابط دافئة وسعيدة مع الكتب، وتعزز أدائهم المدرسي، وتبني مهارات اتصال جيدة، وتقوي محرك التنبؤ، وتزيد من احتمال أن يجد الأطفال القراءة ممتعة في المستقبل.

6. القراءة اليومية تقوي مهارة الالتزام

القراءة اليومية تتطلب التزامًا قويًا لأنك ستفعل نفس الشيء وهو القراءة على المدى الطويل، لذلك إذا قرأت بشكل متواصل كل يوم ستتقوى عندك مهارة الالتزام.

الالتزام مهارة ضرورية جدًا في مختلف المجالات وتساعد القراءة على تقوية هذه المهارة وبالتالي يمكننا استخدام هذا الالتزام القوي في أي مجال آخر.

اقرأ أيضًا: ما المهارات التي يحتاجها الناس ليكونوا ناجحين: 18 مهارة.

7. القراءة اليومية تعود الإنسان وتدربه على الاستمرارية

ليس من السهل أن تستمر بفعل واحد كل يوم، والقراءة اليومية تفتح الطريق لتعلم مفهوم الاستمرارية وأثرها الكبير علي حياتنا الشخصية والمهنية.

الاستمرارية من خلال القراءة ستقدم لنا هدية ذهبية في تطوير أي مهارة أخرى نريد تعلما.

8. تحسين جودة الحياة

وجدت دراسة أخرى أن القراءة قد تساعد الناس على العيش لفترة أطول. ودرس البحث، الذي نشر في عام 2017 في مجلة الابتكار في الشيخوخة، أكثر من 3600 شخص على مدى 12 عاما. 

عاش الأشخاص الذين قرأوا الكتب لفترة أطول ، في المتوسط ، وكان لديهم خطر أقل للوفاة خلال فترة الدراسة ، مقارنة بالأشخاص الذين لم يقرأوا على الإطلاق والأشخاص الذين قرأوا أنواعا أخرى من المواد ، مثل المجلات والصحف.

9. تحسين الحياة المهنية

القراءة اليومية بانتظام يمكن أن تساعدك على تطوير المهارات المفيدة في حياتك المهنية وعملك.

في حين أن الكثير من الناس يقرؤون من أجل المتعة، هناك أيضا أسباب مهنية لقراءة الكتب بانتظام. 

يمكن أن تساعدك القراءة على بناء مهنة أفضل. “القراءة هي عادة ضرورية للغاية لكل رجل أعمال ناجح” كما تقول إلين باري لويس مؤلفة الكتب الخيالية.

“القراءة توسع عقلك، وتساعد في مهارات الاتصال الكتابية واللفظية، وتمنحك مستوى معينا من الفهم والتعاطف.”

يمكن أن تفيد القراءة حياتك المهنية من خلال إعطائك مفردات أفضل، مما يثير الإبداع ، ويقلل من التوتر ويعزز التعاطف. 

القراءة عن أنواع مختلفة من الناس ومحنهم تساعدك على فهم الآخرين بشكل أفضل ويعزز التعاطف، وهو أمر مهم في حياتك المهنية بغض النظر عن مجال عملك. 

بصفتك مالكا لنشاط تجاري، يمكن أن يساعدك التعاطف في التفاوض على الصفقات وبناء ولاء العملاء. الشخصية المتعاطفة ستجعل الناس يرغبون في العمل معك طوال حياتك المهنية.

اقرأ أيضًا: 7 طرق لتنظيم مساحة الدراسة الخاصة بك لتحقيق النجاح.

توسيع المفردات

تساعد المفردات الموسعة حياتك المهنية من خلال تحسين عرضك التقديمي الكتابي واللفظي في مكان العمل. سيساعدك تطوير مفرداتك وتعميق فهمك اللغوي على إظهار الذكاء واحترام القيادة من الأقران والإدارة. 

كلما زاد عدد الكلمات التي تفهمها وتستخدمها، كلما كانت قدرتك على التواصل أقوى. إن القدرة على قول ما تعنيه بأوضح الطرق وأكثرها مباشرة يساعد في توصيل رسالتك – وهي مهارة ضرورية لصاحب العمل ليكون ناجحا.

تلهم الإبداع

يقول الخبراء إن الإبداع يمكن تعلمه، ولكن هل تعلم أن قراءة الكتب تلهم الإبداع أيضا؟ يتصور الكتاب مواضيع مثيرة للاهتمام للقصص، وقراءتها تساعدك على فعل الشيء نفسه في حياتك العملية. 

الإبداع هو شيء يستخدمه الجميع يوميا. على الرغم من أنه قد يكون مرتبطا ارتباطا وثيقا بالفنون، إلا أن تطبيقات الإبداع في مجال الأعمال التجارية لا يمكن إنكارها. 

عندما تحل المشكلات في مكان العمل قد تحتاج إلى نهج إبداعي لإيجاد الحل الصحيح، والإبداع هو أيضا لا يقدر بثمن للحملات التسويقية والإعلانية الناجحة.

تقليل التوتر في وسط العمل

بصفتك صاحب عمل، من الأهمية بمكان الانتباه ليس فقط إلى مستويات التوتر الخاصة بك ولكن أيضا إلى مستويات العاملين لديك. تحتاج إلى مكافحة الإرهاق في مكان العمل وإلا فإن المخاطر تنخفض في الإنتاجية والمشاركة. 

يمكن أن يكون نادي الكتاب الخفيف للموظفين إحدى الطرق لتشجيع القراءة ومنح موظفيك استراحة من المسؤوليات اليومية. 

لا تنس تقليل التوتر لنفسك أيضا – قد يكون الشخص الذي يعاني من الإجهاد المفرط قادرا على قيادة شركة على المدى القصير ، ولكن من المحتمل أن تكون هناك عواقب وخيمة على المدى الطويل.

المصادر: 1 2

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    Scroll to Top