كيفية التركيز في الدراسة وعدم التشتت

كيفية التركيز في الدراسة وعدم التشتت في 17 خطوة

كطالب في المدرسة أو الجامعة قد تعاني من مشكلة التشتت وضياع الوقت، وتتسآل عن كيفية التركيز في الدراسة وعدم التشتت؟

يمكن أن تكون الدراسة مرهقة عندما تحاول الحفاظ على معدلك بجانب العمل في وظيفة بدوام جزئي وموازنة العلاقات. إضافة لذلك معظمنا يشتت انتباهه مع الإشعارات المباشرة والرسائل النصية والمكالمات الهاتفية.

ووفقًا لبحث أجراه الدكتور لاري روزين فإن “الطالب النموذجي” “مشتت الانتباه لمدة خمس دقائق على الأقل من كل 15 دقيقة يخصصها للدراسة”، وغالبا ما يكون ذلك نتيجة للرسائل النصية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

هل سبق لك أن حاولت إنهاء مهمة ولكن انتهى بك الأمر في فورة تمرير Instagram أو أسفل ثقب أسود لفيديو YouTube بدلا من ذلك؟ يبدو وكأنه مشكلة طالب نموذجية، أليس كذلك؟ 

يميل الطلاب إلى فقد التركيز بسبب الهواتف الذكية 28 مرة في اليوم في المتوسط، والتي يمكن أن تعيق تقدمك في خططك للتحضير للفحوصات وأداء الواجبات.

لذلك لابد من حل مشكلة عدم التركيز في الدراسة لتجنب الفشل والتراجع الدراسي والذي يهدد تحقيق أهدافك كطالب.

كيفية التركيز في الدراسة وعدم التشتت

في محاولة لحل المشكلة يجب اتخاذ بعض الخطوات للتغلب على هذه المشكلة التي تعيق تقدمنا ونجاحنا سواء على المستوى الدراسي أو المستوى المهني والحياتي. إذًا كيفية التركيز في الدراسة وعدم التشتت:

1. إنشاء جدول زمني أو قائمة مهام

يمكن أن يكون التوفيق بين العديد من المشاريع والمواعيد النهائية في المدرسة أمرا مرهقا. عندما تعمل على مهمة واحدة، من السهل نسيان مهمة أخرى. يمكنك تنظيم المواعيد النهائية وإدارة وقتك بشكل أكثر كفاءة من خلال جدول زمني مناسب. 

اكتشف متى تكون أكثر إنتاجية وخصص وقتا للواجبات المنزلية والأنشطة. سيساعدك الاحتفاظ بمخطط أو تقويم رقمي على تتبع فصولك وواجباتك.

إذا كنت تحب رسم الجداول وتحديد المهام على الورق فقد يعزز ذلك من فعاليتك، إذ تشير إحدى الدراسات إلى أن الفعل البسيط المتمثل في كتابة الأشياء يساعد على تعزيز تركيزك وذاكرتك.

2. إيقاف التنبيهات

من أخطر الأمور على التركيز هي الإشعارات والتنبيهات ومن أجل تقوية التركيز الذهني في الدراسة يجب حل هذه المشكلة.

الإخطارات والإشعارات المستمرة والرسائل النصية هي عدو كل طالب. ضع هاتفك في وضع صامت أو في وضع “عدم الإزعاج”، وأغلق علامات التبويب غير الضرورية على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

إذا كنت بحاجة إلى الإنترنت، فاحتفظ بعلامة تبويب واحدة مفتوحة. يمكنك محاربة الملهيات والأمور التي تسرق انتباهك عبر الإنترنت عن طريق حظر أو إخفاء مواقع الويب والتطبيقات التي تضيع الوقت.

اقرأ أيضًا: ما هي المهارات التي يمكن كتابتها في السيرة الذاتية: 11 مهارة أساسية.

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على أفضل المقالات في تطوير النفس والنجاح

Subscription Form

3. إنشاء روتين دراسي 

إذا كان لديك فترة انتباه أقصر من سمكة ذهبية (وهو مصطلح أصبح يطلق على الأشخاص الذي لا يستطيعون المحافظة على تركيزهم)، فإن وجود روتين دراسة يمكن الاعتماد عليه هو طريقة رائعة لضبط النغمة لبقية يومك. 

ونظرًا لأن بعض الأمور قد تفلت من السيطرة إذا تركت للعشوائية في النظام اليومي، فإن صياغة جدول زمني سيساعدك على إدارة وقتك وتركيزك. 

حدد أولوياتك في الليلة السابقة، وفكر في المدة التي سيستغرقها إنجاز كل مهمة، وقسم يومك إلى كتل مختلفة (واحدة لكل مهمة). بهذه الطريقة، يمكنك الاستمرار في التركيز على إنهاء المهمة في متناول اليد قبل الانتقال إلى المهمة التالية. 

4. قسم عملك إلى مهام أصغر

يكمن السر في هزيمة المماطلة عن طريق كسر مشروع كبير إلى أجزاء صغيرة. من الأسهل تحفيز نفسك على القيام بشيء ما في مهام أصغر بدلا من القفز إلى مهمة ضخمة.

إذا كنت تواجه صعوبة في الدراسة أو إنجاز العمل، فقم بتقسيم وقتك بشكل فعال. حاول أن تمنح نفسك استراحة لمدة 10 دقائق لكل 45-50 دقيقة من العمل الذي تقوم به. تشير الدراسات إلى أن أخذ فترات راحة يمكن أن يساعدك على الاحتفاظ بالمعلومات وزيادة الإنتاجية.

يمكنك إعداد نفسك للنجاح عن طريق تقسيم المشاريع الشاملة إلى مهام أصغر وأكثر قابلية للإدارة. 

هل تحتاج إلى الانتهاء من كتابين إلى ثلاثة كتب في الأسبوع؟ حاول إكمال عدد معين من الصفحات كل ساعة. هل تكتب ورقة دراسية من 20 صفحة؟ خصص يومين للبحث ويكون هدفك كتابة صفحتين إلى ثلاث صفحات يوميا.

5. العثور على المكان المناسب لأداء الواجبات

يعمل بعض الطلاب بشكل أفضل مع القليل من الضوضاء في الخلفية، بينما يحتاج آخرون إلى الهدوء التام، لذلك تعرف على أسلوب عملك ونوع الجو الذي تفضله.

هل أنت من النوع الذي يعمل بشكل أفضل في صمت في المكتبة؟ أو هل تفضل مقهى الحرم الجامعي مع الضوضاء المحيطة؟ جرب بعض المساحات المختلفة وشاهد كيف تؤدي في كل منها.

اقرأ أيضًا: هل طريق النجاح سهل: 5 أسباب تحد من النجاح.

6. حافظ على ترتيب مكان دراستك

هل مكتبك مغطى بأكوام من الأوراق؟ هل شاشة الكمبيوتر مؤطرة بطبقات من الملاحظات الورقية؟ إذا كان الأمر كذلك، فقد حان الوقت للتنظيم.

يمكن لمساحة العمل الفوضوية أن تمنعك من إنجاز عملك. اذهب من خلال مكتبك واحتفظ فقط بالضروريات. يمكن أن تساعد طاولة الدراسة النظيفة في تقليل القلق وإفساح المجال للتحفيز.

7. كافئ نفسك دائمًا

القليل من الدافع يمكن أن يدفعك شوطا طويلًا للأمام، يعد إعداد نظام مكافآت طريقة جيدة لتشجيع نفسك على القيام بشيء ما.

على سبيل المثال، إذا أنهيت مقالا دون أي تشتيت، فامنح نفسك مكافأة مثل مشاهدة مقطع فيديو أو أخذ قيلولة.

8. تتبع كيف تقضي وقتك 

هل هناك أوقات لا يكون لديك فيها ببساطة ساعات كافية في اليوم لإنجاز الدورات الدراسية الخاصة بك؟

قبل أن تصل إلى وجود نظام كامل ومتزن لإدارة يومك الدراسي، يجب أن تفكر في أنك قد لا تستخدم وقتك بكفاءة. 

قد تفاجأ بعدد المرات التي تقضي فيها وقتًا على السوشيل ميديا مثل TikTok بدلا من إعطاء الوقت لأولوياتك. 

إحدى الطرق للتحقق مما إذا كنت تضيع ساعات ثمينة هي استخدام ميزة وقت الشاشة على هاتفك. تفيد بعض التطبيقات في إعطائك معلومات عن الأوقات التي تقضيها في كل برنامج سواء على الهاتف أو الكمبيوتر ويتيح لك معرفة الأنشطة التي تحتاج إلى مضاعفة أو الحد منها. 

إذا وجدت نفسك مشغولًا باستمرار بسبب الإشعارات، فقم بالحد من هذه العادة من خلال الوصول فقط إلى وسائل الترفيه أو وسائل التواصل الاجتماعي خلال فترات الراحة الدراسية المحددة. 

اقرأ أيضًا: ما هو معنى النجاح: ما الفرق بين النجاح والانجاز؟
التركيز الذهني في الدراسة

9. حافظ على علامات تبويب الإنترنت المفتوحة إلى الحد الأدنى

يكاد يكون من المستحيل العثور على الطلاب الذين لا يستخدمون الإنترنت خلال ساعات الدراسة. ولكن لا يمكنك إنكار أن أكبر مصدر للمعلومات هو أيضا أكبر مصدر للإلهاء. 

على الرغم من أن أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية الخاصة بنا هي أدوات إنتاجية رائعة، إلا أننا نجد أنفسنا دائما على Facebook أو TikTok أو YouTube. قبل أن تعرف ذلك، مرت ساعات، ودراستك منسية منذ فترة طويلة! 

تتمثل إحدى الحيل لمقاومة الإغراء في العثور على المواد التي تحتاجها وفتحها عند بدء الدراسة وعدم فتح أي علامات تبويب أخرى (أو حتى إيقاف تشغيل شبكة WiFi إذا لزم الأمر) حتى تنتهي. 

10. التعرف على تقنيات إدارة الوقت

الوقت هو العملة التي نملكها جميعًا ويجب أن نعرف كيف نديره ونتحكم به لصالحنا وخصوصًا في أوقات الدراسة.

توجد الكثير من أدوات وتقنيات إدارة الوقت التي تختلف في طريقة عملها ولكنها تصب في نفس الهدف وهو الحصول على أكبر فائدة من الوقت من خلال إدارته بالشكل الصحيح.

إليك أهم تقنيات إدارة الوقت:

11. تثبيت تطبيقات الدراسة التي تحظر مواقع الويب المشتتة للانتباه 

لا يمكنك الوثوق بنفسك للحد من استهلاكك لوسائل التواصل الاجتماعي؟ أنت لست وحدك! 

يمكن أن يكون تنزيل أو تمكين تطبيقات الدراسة التي تمنعك من الوصول إلى هذه الملهيات بمثابة المنقذ. من الجيد أن هناك الكثير من الخيارات للاختيار من بينها! 

12. ضع هاتفك على “عدم الإزعاج 

الرسائل النصية والإشعارات ورسائل البريد الإلكتروني والرغبة القوية في معرفة ما يحدث في العالم، هذه هي ما يجعل هاتفك عدوك عندما تحاول الدراسة.

كيف يمكنك التغلب على هذا التحدي؟ ضع هاتفك في وضع “عدم الإزعاج” وضع الجهاز بعيدا عن متناول يديك.

اقرأ أيضًا: ما هي فوائد النجاح: 13 من أهم ايجابيات النجاح.

13. اسمح لنفسك بأخذ فترات راحة بين جلسات الدراسة

قد تبدو جدولة التنفس في روتين دراستك أمر مستبعد لك أو قد تعتبره مضيعة للوقت، ولكن هذه التوقفات تمنحك لحظة تشتد الحاجة إليها لإعادة الشحن قبل النوبة التالية من الدورات الدراسية. 

لذلك ، بعد فترة محددة من الوقت الذي تقضيه في التهام الكتب، خذ استراحة لمدة 15 إلى 20 دقيقة حيث يمكنك مشاهدة مقطع فيديو أو التحدث إلى الأصدقاء أو إعداد وجبة خفيفة أو التحقق من وسائل التواصل الاجتماعي قبل العودة إلى العمل. فترة اهتمامك سوف تشكرك! 

14. تخلص من الضوضاء غير المرغوب فيها

بعد الإشعارات أكثر شيء تشتيتًا للطلاب هي الضوضاء. 

سواء كانت أعمال البناء الصاخبة خلف منزلك، أو قرع الأواني والمقالي في المطبخ، أو صراخ الأشقاء في الغرفة المجاورة، يمكن أن تكون هذه الضوضاء كابوسا عندما تحاول التركيز.

للتخلص من الأصوات غير الضرورية والمشتتة، استخدم سماعات الرأس المانعة للضوضاء أو سدادات الأذن للخدمة الشاقة. 

طالبة تستخدم سماعات الرأس لتجنب الضوضاء التي يمكن أن تشتت انتباهها عن دراستها

ولكن هناك دائما استثناء! بالنسبة للطلاب الذين يجدون الصمت مشتتا تماما مثل الضوضاء، نوصي بتشغيل بعض الضوضاء البيضاء أثناء الدراسة أو الموسيقى المحيطة الأخرى التي تساعدك على التركيز. 

ولكن انتبه من الاستماع لها بصوت عالٍ فقد يؤذي ذلك السمع والدماغ خصوصًا على الفترات الطويلة.

اقرأ أيضًا: كيف تحافظ على تحقيق النجاح: ما هي طرق الوصول الى النجاح.

15. تلبية احتياجاتك الأساسية

إن وجودك في حالة ممتازة يملي عليك مدى قدرتك على التركيز على المهمة المطروحة. 

ثق بنا، يمكن أن يكون فهم أكثر من فقرتين من كتابك المدرسي صعبا للغاية إذا كانت معدتك تتذمر أو كنت محروما من النوم. 

للتأكد من أن لديك كميات وفيرة من الطاقة، تناول وجبة إفطار دسمة واحتفظ بوجبات خفيفة جيدة وصحية قريبة منك. من الجيد أيضا أن يكون لديك زجاجة مياه كبيرة بجانبك للحفاظ على رطوبتك. 

فيما يتعلق بالنوم، تأكد من تحقيق الساعات الثماني المطلوبة من خلال اتباع روتين ما قبل النوم يساعدك على الاسترخاء، وتجنب الكافيين بعد الظهر، وشراء ستائر معتمة أو قناع للعين. 

كطالب مشغول، من السهل التخلي عن وجبات الطعام والنوم إذا كنت تعتقد أن لديك أشياء أولى للقيام بها. فقط تذكر، إذا كنت تعتني بجسمك، فسوف يشكرك سجلك الأكاديمي!

اقرأ أيضًا: عبارات بالانجليزي عن النجاح: أقوى 37 عبارة.
حل مشكلة عدم التركيز في الدراسة

16. التركيز على هدف واحد في كل مرة 

قد يبدو التحول من مهمة إلى أخرى فكرة جيدة، لكنه قد يضر أكثر مما ينفع. قد تكون واثقا بعض الشيء من قدرتك على القيام بمهام متعددة، لكن إحدى الدراسات تظهر أن القيام بشيئين في نفس الوقت يقلل من الدقة في النتائج. 

من المغري إنجاز أكبر عدد ممكن من الأشياء في يوم واحد، ولكن الانشغال بالمواعيد النهائية الأخرى أثناء العمل حاليا على شيء آخر هو أيضا شكل من أشكال الإلهاء. 

ما يمكنك القيام به هو تخطيط جدول دراسي يعطي الأولوية للمهام المهمة والعاجلة على حد سواء. امنح كل هدف وقتا كافيا وانتقل إلى النشاط التالي عند الانتهاء. 

اقرأ أيضًا: ما هي مواصفات الشخص الناجح: أهم 22 صفة.

17. اختر استراتيجيات الدراسة المختلفة

إحدى الطرق المؤكدة للتغلب على الإلهاء هي تغيير الأمور! يمكن أن يؤدي إدخال استراتيجية دراسة جديدة في روتينك إلى تحديث تركيزك ودفعك إلى مواصلة العمل لفترة أطول من الزمن. 

نوصي بتجربة تقنيات مختلفة كل يوم، خاصة في الأوقات التي تشعر فيها بالضياع. 

ربما تكون قد سمعت بالفعل عن تحويل المهام إلى ألعاب ودمج المكافآت كحافز، ولكن هناك العديد من استراتيجيات الدراسة الأخرى التي يمكنك تجربتها! 

فيما يلي بعض الأمثلة التي يمكنك استخدامها لتعزيز تركيزك: 

تقنية بومودورو

قسم يومك إلى أجزاء مدتها 25 دقيقة مع فترات راحة لمدة خمس دقائق بينهما. بعد القيام بحوالي أربع مجموعات، يسمح لك بفترة راحة أطول من حوالي 25 إلى 30 دقيقة.

الممارسة المتباعدة

ادرس المواد على مدى فترة طويلة بدلًا من محاولة أخذها جميعا في أقل من 24 ساعة. عندما تقترب مواعيد الامتحانات، يمكنك إعادة النظر في الدروس الأكثر صعوبة ليتم تحديثها.

تقنية فاينمان

اكتب النظرية أو الموضوع الذي تريد التعرف عليه ببساطة قدر الإمكان على قطعة من الورق. راجع تفسيرك وتحقق من وجود أي أخطاء حتى تحصل على التفسير الصحيح بنفسك. بمجرد الانتهاء من تثبيت فكرة واحدة، انتقل إلى المفهوم التالي!

المصادر: 1 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *