كيف تحافظ على تحقيق النجاح

كيف تحافظ على تحقيق النجاح | 5 طرق لتحافظ على النجاح

كلنا نسعى للنجاح بمختلف أنواعه وأشكاله، وجميعنا نريد تحقيق أهدافنا وانجازاتنا ولكن قبل البدء بالطريق يجب أن نسأل أنفسنا ما هي طرق الوصول الى النجاح، وكيف تحافظ على تحقيق النجاح؟

 ما هي طرق الوصول الى النجاح؟

لا توجد طريقة واحدة صحيحة ستؤدي إلى النجاح، ما يناسبك قد لا يصلح لشخص آخر. قد لا يكون هناك مزيج مثالي من المكونات التي يمكن أن تضمن النجاح، ومن المهم السؤال عن ما اهم عناصر النجاح.

لذلك هناك بعض الخطوات الأساسية التي يمكنك اتباعها والتي يمكن أن تحسن فرصك في النجاح في الحياة أو الحب أو العمل أو أي شيء مهم بالنسبة لك. ما هي طرق الوصول الى النجاح:

1. بناء عقلية النمو

تشير الأبحاث التي أجرتها عالمة النفس كارول دويك إلى أن هناك عقليتين أساسيتين تؤثران على كيفية تفكير الناس في أنفسهم وقدراتهم: العقلية الثابتة وعقلية النمو.

يعتقد الأشخاص الذين يمتلكون عقلية ثابتة أن أشياء مثل الذكاء ثابتة وغير قابلة للتغيير. أولئك الذين لديهم عقلية ثابتة يعتقدون أن النجاح ليس نتيجة للعمل الجاد وإنما هو ببساطة نتيجة للمواهب الفطرية.

لأنهم يعتقدون أن مثل هذه المواهب هي شيء يولد به الناس أو بدونه، فإنهم يميلون إلى الاستسلام بسهولة أكبر في مواجهة التحدي. إنهم يستقيلون عندما لا تأتي الأمور بسهولة لأنهم يعتقدون أنهم يفتقرون إلى المهارة الفطرية اللازمة للتفوق.

أما أولئك الذين لديهم عقلية النمو يشعرون أنهم يستطيعون التغيير والنمو والتعلم من خلال الجهد. الأشخاص الذين يعتقدون أنهم قادرون على النمو هم أكثر قدرة على تحقيق النجاح. عندما تصبح الأمور صعبة يبحثون عن طرق لتحسين مهاراتهم ومواصلة العمل نحو النجاح.

يعتقد الأشخاص ذوو عقلية النمو أن لديهم السيطرة على حياتهم، بينما يعتقد أولئك الذين لديهم عقلية ثابتة أن الأمور خارجة عن سيطرتهم.

من المهم أيضًا قراءة مقال روايات عالمية تستحق القراءة | أشهر 20 رواية عالمية.

ما الذي يمكنك فعله لبناء عقلية النمو؟

  • جهودك مهمة: بدلا من التفكير في أن قدراتك ثابتة، يعتقد الأشخاص الذين لديهم عقلية نمو أن الجهد والعمل الجاد يمكن أن يؤدي إلى نمو مهم.
  • تعلم مهارات جديدة: عندما يواجهون تحديا، يبحثون عن طرق لتطوير المعرفة والمهارات التي يحتاجون إليها للتغلب عليها والانتصار.
  • النظر إلى الفشل على أنه تجربة لتعلم شيء جديد: لا يعتقد الأشخاص ذوو عقليات النمو أن الفشل هو انعكاس لقدراتهم. بدلا من ذلك، ينظرون إليه على أنه مصدر قيم للخبرة يمكنهم التعلم والتحسين منه. “هذا لم ينجح، لذلك هذه المرة سأحاول شيئا مختلفا قليلا”.

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على أفضل المقالات في تطوير النفس والنجاح

Subscription Form

2. تحسين ذكائك العاطفي

لطالما كان يعتقد أن الذكاء العام هو أحد العوامل التي تسهم في النجاح في مجالات مختلفة من الحياة، لكن بعض الخبراء يقترحون أن الذكاء العاطفي قد يكون أكثر أهمية في الواقع.

يشير الذكاء العاطفي إلى القدرة على فهم العواطف واستخدامها والتفكير فيها. الأشخاص الأذكياء عاطفيا قادرون على فهم ليس فقط عواطفهم الخاصة، ولكن مشاعر الآخرين أيضا.

لتحسين ذكائك العاطفي:

  • إدارة عواطفك: خطوة إلى الوراء ومحاولة رؤية الأشياء بعين محايدة. تجنب تعبئة مشاعرك أو قمعها، ولكن ابحث عن طرق صحية ومناسبة للتعامل مع ما تشعر به.
  • انتبه إلى عواطفك الخاصة: ركز على تحديد ما تشعر به وما الذي يسبب هذه المشاعر.
  • استمع إلى الآخرين: هذا لا ينطوي فقط على سماع ما يقولونه، ولكن أيضا الانتباه إلى الإشارات غير اللفظية ولغة الجسد.

اقرأ أيضًا: ما هي أهم وسائل إدارة الوقت: 9 طرق لإدارة وقتك.

3. تطوير الصلابة العقلية

تشير الصلابة العقلية إلى المرونة في الاستمرار ومواصلة المحاولة حتى في مواجهة العقبات. يرى الأشخاص الذين يمتلكون هذه القوة العقلية التحديات كفرص. كما أنهم يشعرون بأن لديهم السيطرة على مصيرهم، وهم واثقون من قدراتهم على النجاح، وملتزمون بإنهاء ما يبدأونه.

ما الذي يمكنك فعله لتحسين صلابتك العقلية وزيادة فرصك في النجاح في الحياة؟

  • استمر في المحاولة: حتى عندما تبدو الأمور مستحيلة أو تستمر النكسات في إعاقتك، ركز على الطرق التي يمكنك من خلالها تطوير مهاراتك والحفاظ على الدافع إلى الأمام.

واحدة من العادات الرئيسية للأشخاص الناجحين هي النظر دائما إلى النكسات أو الفشل كفرص للتعلم.

  • حدد الأهداف: يعرف الأشخاص الأقوياء عقليا أنه من أجل تحقيق ذلك، يحتاجون إلى البدء بوجود أهداف قابلة للتحقيق.

ليس من السهل بالضرورة الوصول إلى هذه الأهداف، ولكن من خلال وجود شيء تهدف إليه، ستكون أكثر قدرة على المضي قدما والتغلب على العقبات.

  • ابحث عن الدعم: قد يكون القيام بالأشياء بمفرده أمرا صعبا، ولكن وجود نظام دعم قوي يمكن أن يجعل الأمور أسهل.

يمكن للموجهين والأصدقاء وزملاء العمل وأفراد الأسرة تشجيعك عندما تصبح الأمور صعبة، وحتى تقديم المشورة والمساعدة التي يمكن أن تساعدك على تحسين فرصك في النجاح. 

اقرأ أيضًا على الزنبق مقال كيف تستطيع النجاح في عملك: 15 خطوة للنجاح.

ما هي طرق الوصول الى النجاح
ما هي طرق الوصول الى النجاح

4. تعزيز قوة الإرادة

في دراسة امتدت فترة طويلة، تابع علماء النفس مجموعة من الأطفال الذين حددهم معلموهم على أنهم أذكياء للغاية. وأثناء مقارنتهم لكيفية أداء هؤلاء الأشخاص طوال فترة الطفولة وحتى مرحلة البلوغ.

وجد الباحثون أن أولئك الذين كانوا في نهاية المطاف الأكثر نجاحا في الحياة يشتركون في بعض الخصائص الرئيسية، بما في ذلك المثابرة وقوة الإرادة.

تميل هذه الخصائص إلى أن تكون جزءا من الشخصية العامة للفرد، ولكنها أيضا شيء يمكنك تحسينه. غالبا ما يكون الإشباع المتأخر، وتعلم المثابرة في مواجهة التحديات، وانتظار مكافآت عملك الشاق هو مفتاح النجاح في الحياة.

تتضمن الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها لتحسين قوة إرادتك ما يلي:

  • تشتيت الانتباه: إذا كنت تحاول على سبيل المثال إنقاص وزنك ولكنك تواجه صعوبة في الابتعاد عن الوجبات الخفيفة المفضلة لديك، فإن تشتيت انتباهك خلال لحظات ضعفك يمكن أن يكون وسيلة فعالة لتجنب الاستسلام للإغراء.
  • الممارسة: قوة الإرادة هي شيء يمكنك بناءه، لكنه يستغرق وقتا وجهدا. ابدأ بوضع أهداف صغيرة تتطلب قوة الإرادة لتحقيقها، مثل تجنب الوجبات الخفيفة السكرية.

5. التركيز على الدوافع الجوهرية

ما الذي يحفزك أكثر؟ هل تجد أن الوعد بالمكافآت الخارجية يبقيك محفزًا حتى تصل أهدافك، أم أنها المحفزات الشخصية والجوهرية التي تبقيك تشعر بالإلهام؟

في حين أن المكافآت الخارجية مثل المال والجوائز والثناء يمكن أن تكون مفيدة، يجد الكثير من الناس أنهم أكثر تحفيزا عندما يفعلون أشياء من أجل الرضا الشخصي.

إذا كنت تفعل أشياء لأنك تستمتع بها، لأنك تجدها ذات مغزى، أو لأنك تستمتع برؤية آثار عملك، فأنت مدفوع بدوافع جوهرية.

وقد أظهرت الأبحاث أنه في حين أن الحوافز يمكن أن تكون مؤشرا أفضل لبعض أنواع الأداء، فإن المحفزات الجوهرية تميل إلى أن تكون أفضل في التنبؤ بجودة الأداء.

اقرأ أيضًا على الزنبق مقال كيف تنجح في حياتك | 16 نصيحة لتساعدك على النجاح.

ما الذي يمكنك فعله لتعزيز إحساسك بالدافع الجوهري؟

  • تحدى نفسك: إن السعي لتحقيق هدف قابل للتحقيق، ولكن ليس بالضرورة سهلا، هو وسيلة رائعة لزيادة الدافع للنجاح. يمكن للتحديات أن تبقيك مهتما بمهمة ما، وتحسن احترامك لذاتك، وتقدم تعليقات حول المجالات التي يمكنك تحسينها.
  • ابق فضوليًا: ابحث عن الأشياء التي تجذب انتباهك والتي ترغب في معرفة المزيد عنها.
  • خذ زمام المبادرة: قد يكون من الصعب البقاء متحمسا بشكل جوهري لتحقيق هدف ما إذا كنت لا تشعر أن لديك أي تأثير حقيقي على النتيجة. ابحث عن الطرق التي يمكنك من خلالها القيام بدور نشط.
  • لا تخف المنافسة: يمكن أن يكون هناك أشخاص آخرون يحاولون الوصول إلى نفس الأهداف مثلك، لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك الاستسلام. لا تقارن تقدمك أو رحلتك بتقدم أي شخص آخر.
طريق الوصول الى النجاح
طريق الوصول الى النجاح

6. السمات المرتبطة بالإمكانات العالية

ووفقا لبعض الأبحاث الحديثة، هناك سمات معينة تميل إلى أن تكون مرتبطة باستمرار بالنجاح.

حدد الباحثان إيان ماكراي وأدريان فورنهام ست سمات رئيسية يمكن أن تلعب دورا في مدى جودة أداء الناس في العمل.

إذا كنت تحاول تعلم كيفية النجاح في الحياة، ففكر في ما يمكنك القيام به لرعاية هذه السمات الرئيسية:

اقرأ أيضًا: ما هي المهارات التي تعد ضرورية للمستقبل: 19 مهارة.

  • الضمير

الأشخاص صاحبو الضمير اليقظ ينظرون في آثار أفعالهم. كما أنهم يفكرون في كيفية تفاعل الآخرين وشعورهم. يمكنك رعاية هذه السمة من خلال:

  • التفكير في عواقب الإجراءات
  • النظر في وجهات نظر الآخرين
  • قبول المجهول

الحياة مليئة بالمواقف التي ليست واضحة دائما. الأشخاص الذين لديهم قدر كبير من إمكانات النجاح هم أكثر قدرة على قبول هذا الغموض. بدلا من أن يكونوا جامدين وغير مرنين، فهم مستعدون للتكيف عندما يأتي ما هو غير متوقع في طريقهم. يمكنك تعلم احتضان المجهول والغموض من خلال:

  • تحدي وجهات نظرك والنظر في الآراء والأفكار الأخرى غير الخاصة بك
  • عدم الخوف من غير المألوف
  • الاستعداد للتغيير
  • تقدير التنوع
  • القدرة على التكيف

بالإضافة إلى القدرة على قبول الغموض، غالبا ما يتوقف النجاح على القدرة على التكيف بسرعة مع التغيير. يمكنك تعزيز هذه القدرة على التكيف من خلال:

  • إعادة صياغة المواقف الصعبة لرؤيتها كفرص للتعلم والنمو بدلا من مجرد عقبات للعيش من خلالها.
  • الانفتاح على التغيير؛ عندما تتغير الخطط أو المواقف، تراجع خطوة إلى الوراء وانظر إلى طرق التأقلم.
  • الشجاعة

غالبا ما يجسد أنجح الناس في العالم شجاعة كبيرة. إنهم على استعداد لتحمل المخاطرة، حتى في مواجهة الفشل المحتمل. تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الشجعان يستخدمون المشاعر الإيجابية للتغلب على الخوف. يمكنك تحسين تحملك للمخاطر من خلال:

  • تهدئة المشاعر السلبية والتركيز على المشاعر الأكثر إيجابية.
  • موازنة المخاطر مع الحس السليم ؛ يمكن أن يؤتي الحذر ثماره أيضًا.
  • الفضول

يميل الأشخاص الناجحون إلى أن يكونوا فضوليين حول العالم من حولهم. إنهم حريصون دائما على معرفة المزيد، بما في ذلك المعرفة والمهارات الجديدة. يمكنك تنمية إحساسك بالفضول من خلال:

  • ربط المهام باهتماماتك
  • تعلم أشياء جديدة
  • القدره التنافسية

الأشخاص الناجحون قادرون على استخدام المنافسة للتحفيز، لكنهم يتجنبون الوقوع فريسة للغيرة. يمكنك تعزيز شعور صحي بالمنافسة من خلال:

  • التركيز على التحسينات الخاصة بك
  • السعادة عندما ينجح الآخرون

قد تكون بعض السمات والأنواع الشخصية أكثر ملاءمة لبعض الوظائف من غيرها. ومع ذلك، لا توجد سمة شخصية محددة يمكن أن تضمن النجاح.

اقرأ أيضًا على الزنبق مقال 7 مفاتيح للسعادة يجب أن تتعلمها اليوم.

طرق تحقيق النجاح
طرق تحقيق النجاح

كيف تحافظ على تحقيق النجاح؟

إن بذل بعض الجهد الإضافي في العمل يمكن أن يؤتي ثماره. يمكنك المضي قدما نحو النجاح في أي شيء تقريبا. ولكن بمجرد تحقيق هدفك، قد يكون من الصعب الحفاظ على هذا المستوى من الجهد.

من أجل إيجاد التوازن، عليك أن تجد طريقة للحفاظ على هذا الزخم مستمرا، دون قيادة نفسك على الحافة بكل هذا الجهد. طرق من أجل تحافظ على تحقيق النجاح:

1. البحث عن التوازن

إن الحفاظ على وتيرة قصوى لأسابيع أو حتى أشهر يمكن أن يحول جهدك غير العادي إلى شيء تعتبره طبيعيا تماما. 

هذا الفخ يمكن أن يجعل من الصعب اتخاذ خطوة إلى الوراء وتحديد ما إذا كان يمكنك حقا الحفاظ على هذا المستوى من الجهد. ومع ذلك، فهي خطوة ضرورية. عندما تحقق هدفك، فإن النظر في العمل الذي أوصلك إلى هناك أمر مهم. 

الحياة ليست ميزانية مفتوحة، ولكن يمكنك معرفة الفرق بين نمط حياتك في بداية المشروع وفي نهايته. اعتمادا على الفوائد، قد تقرر أن الحفاظ على مجهودك يستحق كل هذا العناء، ربما الحصول على زيادة يعني أنك تحصل على أجر كاف لجعل زيادة في عبء عملك تستحق وقتك. 

ولكن مرة أخرى قد تقرر أنك بحاجة إلى إعادة تعريف نفسك ببعض الأشياء التي كانت مفقودة في حياتك: إذا توقفت عن الخروج بالكامل من أجل توفير المال، فإن السماح لنفسك بقضاء ليلة في الخارج من حين لآخر ليس نهاية العالم، وقد يفيدك ذلك قليلا.

فكر في مثال توفير المال عن طريق خفض نفقات الترفيه، قد تكون على استعداد لمواصلة إبقاء هذه النفقات منخفضة، ولكن مع القليل من الميزانية على الأقل للمتعة مع أصدقائك.

اقرأ أيضًا على الزنبق مقال شبكة العلاقات | بناء شبكة العلاقات من أجل النجاح.

2. إعادة التفكير

بمجرد أن تكون لديك فكرة عن المدى الذي ستذهب إليه للحفاظ على نجاحك، يمكنك إعادة التوازن إلى حياتك. قد تحتاج إلى إبلاغ عدد قليل من الأشخاص بخطتك للقيام بذلك.

إذا كنت تقضي 12 ساعة في أيام العمل، فمن المحتمل أن تكون فكرة جيدة أن تبلغ رئيسك في العمل بحقيقة أنك لن تفعل ذلك بعد الآن. 

اعتمادا على هدفك فقط، قد تجد أنه يجب إجراء اعتبارات أخرى. ربما قام أصدقاؤك أو أفراد عائلتك بتغيير جداولهم الزمنية احتراما لك، قد يكون تغيير هذا الجدول الزمني مرة أخرى أمرا صعبا. 

قد يكون الاستعداد لتقديم تنازلات مفيدا إذا كنت مستعدا لتقليل جهدك في مجالات أخرى. 

مفتاح خلق التوازن هو التأكد من أنك تتابع أي التزامات قطعتها على نفسك عند تحقيق هدفك. 

مع القليل من العناية ، لن يصبح كل هذا الجهد الإضافي توقعا يوميا. إذا كنت على استعداد لإعطاء الأولوية لأجزاء أخرى من حياتك، فيمكنك البناء على نجاحاتك والحفاظ على بعض الزخم دون أن تعمل نفسك إلى حد الجنون.

3. اعمل بجد حتى عندما لا يشاهد أحد

التزم بالتميز دون الحاجة إلى موافقة أو مراقبة أي شخص آخر. نعم، من الرائع تلقي المديح والثناء من الأصدقاء أو العائلة أو زملاء العمل. ولكن من الأفضل بكثير تطوير إحساسك الشخصي بالفخر والإنجاز.

اقرأ أيضًا على الزنبق مقال ماهي الثقة بالنفس: ولماذا الثقة بالنفس مهمة؟

الوصول الى النجاح
الوصول الى النجاح

4. هدف غير محدود

قد يبدو هذا غير بديهي. ولكن واحدة من أفضل الطرق للحفاظ على النجاح هي التفكير في هدفك كمشروع بناء قيد التقدم دائما ولم يكتمل بعد.

لا ترى نفسك أبدا قد أنهيت رحلة هدفك. قم بتهيئة نفسك لمواصلة التعلم بنشاط. تعرف على المزيد حول مجالك عندما يكون هدفك هو التقدم في مهنتك.

تعلم المزيد عن التقنية عندما يكون هدفك هو التقدم في مهارة بدنية، وتعرف على المزيد حول ما يفعله أي شخص آخر في مجال عملك عندما يكون هدفك هو النهوض بعملك.

5. المثابرة

إذا واصلت السير على الأقدام أو حتى اتخاذ خطوة أخرى بعد أن يستسلم الجميع، فستستمر في الحصول على النتائج. بمرور الوقت، سيصبح هذا أسلوب حياة وسوف تكون الشخص الذي لا يمكن وقفه.

من الجيد قراءة مقال كيفية التغلب على الفشل | اهزم الفشل في 21 خطوة.

متى يبدأ طريق النجاح؟

يبدأ طريق النجاح عندما يدرك الإنسان ماذا يريد وما هي غايته من الحياة وما هي النقطة التي يبغي الوصول إليها. طريق النجاح طويل يبدأ بعد أن يعرف الانسان ما هي الطرق والوسائل الواجب اتخاذها كي يصل لإهدافه ويحقق ما يتمناه سواء على صعيد الانجاز أو الطمأنينة الداخلية.

من المعاناة الى النجاح؟

لماذا نقول من رحم المعاناة يولد النجاح، ما هي الغاية من المعاناة وما تأثيرها على الوصول إلي النجاح. لعدة أسباب منها:

يؤثر الانتقال من المعاناة الى النجاح على المشاعر والطريقة التي نشعر بها بعد تحقيق الهدف والوصول إلى الانجاز الذي خططنا له. فالنجاح بعد المعاناة يشعرنا بسعادة أكبر بكثير ومشاعر فياضة بدرجة عظيمة كوننا انتقلنا من حافة لحافة معاكسة لها تمامًا.

كما أن الانتقال من المعاناة الى النجاح يعطي هذا النجاح قيمة كبيرة جدًا وأهمية مضاعفة لأنه نقل الانسان من المعاناة التي كانت بسبب عدم وجود هذا النجاح إلى الفائدة التي حققها هذا النجاح.

المصادر: 1 2 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *