التفكير المنطقي

التفكير المنطقي | 7 أنواع للتفكير المنطقي

ما هو التفكير المنطقي، ولماذا هو مهم لأصحاب العمل؟ تأتي كلمة “منطق” من الكلمة اليونانية التي تعني “العقل”. 

يضع أصحاب العمل قيمة عالية على العمال الذين يظهرون مهارات قوية في التفكير المنطقي أو التفكير لأن عملية صنع القرار تستند إلى بيانات واقعية. 

في معظم الحالات، لا تريد المؤسسات أن يتخذ الموظفون قرارات تتأثر بالعواطف بدلا من الحقائق. 

ما هو التفكير المنطقي؟

يلاحظ المفكرون المنطقيون ويحللون الظواهر وردود الفعل والتغذية الراجعة ثم يستخلصون استنتاجات بناء على تلك المدخلات. يمكنهم تبرير استراتيجياتهم وأفعالهم وقراراتهم بناء على الحقائق التي يجمعونها.

المفكرون المنطقيون لا يذهبون مع حدسهم أو يطورون استراتيجية لأنها “تشعر بأنها صحيحة”. يتطلب التفكير المنطقي أيضا توضيح الافتراضات وتنحية التحيزات جانبا قدر الإمكان. 

يمكن أيضا تعريف التفكير المنطقي على أنه فعل تحليل الموقف والتوصل إلى حل معقول. 

إنه مشابه للتفكير النقدي. يستخدم التفكير المنطقي مهارات التفكير لدراسة أي مشكلة بشكل موضوعي، مما يساعد على التوصل إلى استنتاج عقلاني حول كيفية المضي قدما. 

على سبيل المثال، أنت تواجه مشكلة في المكتب، لمعالجة ذلك، يمكنك استخدام الحقائق المتاحة، أنت تستخدم مهارات التفكير المنطقي.

في هذه المقالة، سوف نستكشف نصائح حول كيفية تحسين مهارات التفكير المنطقي لديك والأسباب التي تجعل التفكير المنطقي يساعدك على أن تكون محترفا أقوى.

ننصح بقراءة مقال فوائد التفكير المنطقي | 6 فوائد للتفكير المنطقي بعد الانتهاء من هذا المقال.

التفكير المنطقي وأهميته

يساعد التفكير المنطقي جميع الموظفين على معالجة الحقائق وتنفيذ حلول معقولة بدلا من التصرف بناء على عواطفهم فقط. قد تكون الاستراتيجية الموضوعة على المنطق أكثر إقناعا للموظفين الآخرين من الاستراتيجية القائمة على الشعور. 

تلعب مهارات التفكير المنطقي دورا مهما وضروريا للغاية في تطوير حياتك المهنية لأنها يمكن أن تساعدك على التفكير من خلال القرارات المهمة وحل المشكلات وتوليد الأفكار الإبداعية وتحديد الأهداف. 

سواء كنت ترغب في التقدم في حياتك المهنية أو دخلت للتو في هذه الصناعة، فستواجه تحديات يومية تتطلب مهارات التفكير المنطقي. 

كلما كانت مهارات التفكير المنطقي لديك أقوى، زادت سهولة التوصل إلى حلول وخطط يمكن أن تفيدك أنت ومكان عملك.

أنواع التفكير المنطقي

فيما يلي سبعة أنواع من التفكير المنطقي وأمثلة على المواقف التي يتم استخدامها فيها بشكل أفضل:

1. الاستدلال الاستنتاجي

الاستدلال الاستنتاجي هو نوع من الاستدلال يستخدم المنطق الرسمي والملاحظات لإثبات نظرية أو فرضية. في التفكير الاستنتاجي، تبدأ بافتراض ثم تقدم ملاحظات أو أفكارا عقلانية للتحقق من صحة الافتراض أو دحضه. 

يمكنك استخدام الاستدلال الاستنتاجي لتطبيق قانون عام على حالة معينة أو اختبار الاستقراء. عادة ما يكون لنتائج التفكير الاستنتاجي يقين منطقي.

على سبيل المثال: 

يقوم قسم التسويق بتقييم البيانات ويؤكد من جديد أن أكبر ديموغرافية لشركتهم هي الآباء الشباب. 

بناء على هذه المعلومات، قرروا تخصيص المزيد من ميزانية التسويق لمنصات التواصل الاجتماعي التي تستهدف تلك المجموعة.

ذات صلة: الاستدلال الاستنتاجي: التعريف والأمثلة

2. الاستدلال الاستقرائي

يستخدم الاستدلال الاستقرائي النظريات والافتراضات للتحقق من صحة الملاحظات. في بعض النواحي، إنه عكس الاستدلال الاستنتاجي، لأنه يتضمن الاستدلال من حالة أو حالات معينة لاشتقاق قاعدة عامة. 

نتائج الاستدلال الاستقرائي ليست مؤكدة دائما لأنها تستخدم استنتاجات من الملاحظات لعمل تعميمات. الاستدلال الاستقرائي مفيد للاستقراء والتنبؤات والحجج من جزء إلى كل.

على سبيل المثال، كافحت معلمة رياض الأطفال لجذب انتباه فصلها طوال الصباح. تحاول إضافة استراحة نشاط إضافية لمدة خمس دقائق بعد ساعة واحدة من بدء المدرسة. 

بعد أسبوع من تحسين الحالة المزاجية واكتساب الانتباه، قررت إضافة استراحة نشاط إضافية بشكل دائم.

3. التفكير التناظري

التفكير التناظري هو شكل من أشكال التفكير الذي يجد أوجه تشابه بين شيئين أو أكثر ثم يستخدم هذه الخصائص للعثور على صفات أخرى مشتركة بينهما. 

يعتمد على ميل الدماغ إلى ملاحظة الأنماط وتكوين الارتباطات. بمجرد أن يتعرف الدماغ على نمط ما، يمكنه ربط النمط بأشياء محددة، وهذا يؤدي إلى تفكير مماثل. 

يمكن أن يساعدك التفكير المماثل على توسيع فهمك من خلال البحث عن أوجه التشابه بين الأشياء المختلفة.

كان السوبر ماركت بمثابة مصدر تناظري للعديد من الشركات. 

عند التخطيط لنشاط تجاري جديد، أو تقييم كيفية خدمة العملاء بشكل أفضل، أو التخطيط لخط جديد، يصل العديد من استراتيجيي الأعمال إلى تشبيه سوبر ماركت ليسألوا عما إذا كان بإمكانهم توفير كل ما قد يحتاجه العميل عند التسوق لشراء سلع في فئتهم.

4. الاستدلال الاستدلالي

الاستدلال الاستدلالي هو نوع من الاستدلال يستخدم ملاحظة أو مجموعة من الملاحظات للوصول إلى نتيجة منطقية. 

إنه مشابه للاستدلال الاستقرائي، ومع ذلك، فإن الاستدلال الاستقطالي يسمح بإجراء أفضل التخمينات للوصول إلى أبسط الاستنتاجات. 

للاختطاف تطبيقات في استكشاف الأخطاء وإصلاحها واتخاذ القرارات، خاصة عند التعامل مع حالات عدم اليقين. 

الاستدلال الاستدلالي مفيد بشكل خاص عند شرح ملاحظة أو ظاهرة يكون لدى المراقب معرفة قليلة جدا أو معدومة عنها. قد لا يكون استنتاج الاستدلال الاستدلالي مؤكدا دائما وقد يتطلب مزيدا من التحقق.

على سبيل المثال، قد يستخدم مندوبو المبيعات هذا النوع من التفكير عندما يتلقون مراسلات قصيرة من عميل، يطلب منهم الرد بسرعة حول مشكلة ما. 

عندما لا يقدم العميل معلومات كافية لفهمها قبل الرد، يمكن لمندوب المبيعات استخدام المنطق الاستدلالي لتضييق نطاق المخاوف المحتملة. من الأفضل أحيانا إعداد إجابات لبعض أفضل التخمينات.

5. منطق السبب والنتيجة

منطق السبب والنتيجة هو نوع من التفكير تظهر فيه العلاقة بين حدثين. يستخدم هذا المنطق لشرح ما قد يحدث إذا حدث إجراء ما أو لماذا تحدث الأشياء عند وجود بعض الشروط. 

عادة ما يوجه هذا النوع من التفكير عملية صنع القرار اليومية، في الحالات التي يعتمد فيها الناس على الخبرة الشخصية والرغبة في التحسن. 

تستخدم الشركات والمهنيون أيضا نمذجة التنبؤ والتنبؤ. يمكن أن يساعد هذا النوع من التفكير الناس على الوثوق بحججك، خاصة إذا كنت دقيقا في معظم الأوقات.

على سبيل المثال، قد تستخدم وكالة التسويق منطق السبب والنتيجة لإثبات قيمة حملاتها وطلب زيادة في الميزانية. 

قد يظهرون كيف أطلقوا في السنة الأولى حملة إعلانية لخط إنتاج قبل عيد الميلاد، وزادت مبيعات المنتج بنسبة 10٪. 

في العام التالي، قاموا بزيادة ميزانية الإعلان بنسبة 15 ٪، وزادت مبيعات المنتجات بنسبة 25 ٪. لذلك، مع زيادة الميزانية بنسبة 20٪، يتوقعون زيادة المبيعات بنسبة 30٪.

6. التفكير النقدي

ينطوي التفكير النقدي على تفكير عقلاني واسع النطاق حول موضوع معين من أجل التوصل إلى نتيجة نهائية. 

إنه مفيد في مجالات مثل الحوسبة والهندسة والعلوم الاجتماعية والمنطق. يلعب التفكير النقدي دورا حيويا في حل المشكلات، خاصة عند استكشاف المشكلات الفنية وإصلاحها. 

يتم استخدامه لتقييم أصالة الأعمال الفنية والأدب والأفلام والتعبيرات الفنية الأخرى. يلعب التفكير النقدي أيضا دورا حيويا في الأمور العقلية والعاطفية والمناطق الرمادية وغيرها من المجالات التي تتعامل مع الموضوعات الأقل فهما.

على سبيل المثال، يعلم المدير العام لمطعم عائلي أن مخبزا مهما لسلسلة التوريد الخاصة به على وشك الإضراب. يطلبون مخبوزات إضافية لتجميدها ثم يخططون لموزع يمكنهم استخدامه أثناء الإضراب.

7. التفكير التحللي

التفكير التحلل هو عملية تقسيم الأشياء إلى أجزاء مكونة لفهم وظيفة كل مكون وكيف يساهم في تشغيل العنصر ككل. 

من خلال تحليل كل جزء بشكل مستقل، يسمح التفكير التحلل للمراقب باستخلاص استنتاجات قوية حول الكل. 

تجد هذا النهج في العديد من التخصصات، بما في ذلك العلوم والهندسة والتسويق وتطوير المنتجات وتطوير الألعاب وتطوير البرمجيات.

تستخدم إدارة المشروع التفكير التحلل في تقسيمها للمشروع إلى مكونات. يقوم المدير بتعيين كل مكون للفرد المسؤول عن الإكمال والتواصل حول الاندماج في المشروع. يضمن هذا القسم نجاح كل مكون ويساهم في تشغيل الكل.

المصادر الرئيسية: 1 2 3

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    Scroll to Top